قضاء في ذي قار لشركات النفط: أين مشاريع المنافع الاجتماعية؟

قضاء في ذي قار لشركات النفط: أين مشاريع المنافع الاجتماعية؟

 خاص/ المدى

كشف قائممقام قضاء الفجر شمالي محافظة ذي قار، مهدي المرشدي، أمس الاحد، عن توقف مشاريع المنافع الاجتماعية منذ عدة سنوات، رغم تضرر المدن جراء عمل شركات النفط.

وقال المرشدي، في حديث لـ (المدى)، إن "المنافع الاجتماعية مجمدة منذ عام 2016 وقضاء الفجر في المحافظة لديه حصة من المنافع تصل إلى أكثر من مليوني دولار، (ما يعادل أكثر من ملياري دينار عراقي)".

وأضاف المرشدي، أن "رؤساء الوحدات الادارية عقدوا اجتماعاً مع شركة نفط ذي قار، لكن من دون الوصول إلى اية حلول مرضية لجميع الأطراف".

وأشار المرشدي، إلى أن "قضاء الفجر تضرر من الحقل النفطي من ناحية التلوث البيئي وفي المقابل لا يوجد انعاكس خدمي للشركة في القضاء"، لافتاً إلى أن "شركة بتروناس منذ 5 سنوات لم تنفذ في القضاء سوى مشروعاً واحداً بكلفة 300 الف دولار وهو مشروع شارع الكوفة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top