مُكتشف جلال ومرشّح للأولمبي .. حامد كاظم: الأسود ستعود للمونديال.. والمعايير لن تغبن مدربي الحراس!

مُكتشف جلال ومرشّح للأولمبي .. حامد كاظم: الأسود ستعود للمونديال.. والمعايير لن تغبن مدربي الحراس!

 بغداد / إياد الصالحي

أكد مدرب حراس المرمى حامد كاظم أن منتخبنا الوطني قادر على العودة الى المونديال ثانية في النسخة القطرية عام 2022 إذا أحسنوا التعاون مع المدرب كاتانيتش، مبدياً رغبته في خدمة المنتخبات الوطنية للمرحلة المقبلة وتوظيف خبرته في صناعة أمهر الحراس بعد مشوار ناجح مع الأندية المحلية والعربية، واعداً باستئناف مشواره للموسم الجديد عبر التعاقد مع أحد أندية الدوري الممتاز.

وقال كاظم لـ(المدى) :”منذ عودتي في آب عام 2020 من رحلة احترافية في البحرين مع نادي الشباب الرياضي التي استمرّت موسماً واحداً بسبب فايروس كورونا، اضطررتُ المكوث في بيتي لعدم وجود فرصة مع الأندية المحلية التي كانت وقتها تستعدُ بملاكاتها المُتكاملة لبدء المنافسة، فلست ممّن يتواطأ مع بعض الإدارات لإقصاء مدرب ما عن مهمّته، لديّ أسمي وتاريخي وسأدرس أيّة فرصة في الموسم الجديد».

وأضاف :علمتُ من مصدر في الهيئة التطبيعية أن اسمي مرشّح للعمل مع المنتخب الأولمبي المؤمّل الشروع بإعداده قريباً باشراف مدرب أجنبي، فضلاً عن تواجد الزميلين إبراهيم سالم وجليل زيدان ضمن قائمة المرشّحين، وآمل أن أنال فرصتي الطبيعية مع الأولمبي، وإن لم يتم ذلك فتكفيني شهادة الدكتور شامل كامل رئيس اللجنة الفنية بحقي عند دراسته سيرتي المهنية باستحقاقي العمل مع المنتخب الوطني الأول».

مقومات التدريب

وأوضح :”لم يبق عن نهاية الدوري الممتاز سوى سبع جولات في الموسم 2020-2021، وهناك من فاتحني لتدريب بعض الفرق التي تحتل التسلسل (13-20) لكني رفضت كوني ابحث عن النجاح في نادٍ يوفر لي مقوّمات التدريب السليمة مع حرّاسه، وإن وافقت على ذلك وتعرّضت لخسارات فادحة سيؤثر ذلك على أسمي عند هبوط الفريق للدرجة الأولى، وعلى فرصتي القادمة في الموسم الجديد».

وعلّق كاظم بخصوص مصير حراس المرمى المتميّزين مع فرق المؤخرة في الدوري، بقوله :”لديّ تصوّر شامل عن كل حرّاس الفرق التي احتلّت مراكز متأخرة هذا الموسم، هؤلاء ضحية نتائج فرقهم وليس بالضرورة انهم يتحمّلون الهزائم المريرة التي تعرّضوا لها، بل بعضهم لم يوفق خط الدفاع في تعزيز حماية شباكه، وآخرين لم يتعامل المدرب الأول مع منافسه بتكتيك مناسب، لهذا أطالب أولئك الحراس بالمواظبة على التدريب وستأتي لهم الفرصة على طبق من ذهب عند الثبات على مستواهم».

عقد جلال

وذكر :أحرص كثيراً على رعاية الحراس الشباب وصقل مهارتهم، مثلما جئت بالحارس جلال حسن حاجم من نادي الاتفاق الديواني الى نادي كربلاء وتوفّق معي للفترة من عام 2008 الى عام 2012، ووقتها اتصل بي المدرب هاشم خميس وكذلك رئيس نادي الطلبة السابق علاء كاظم للتعاقد معه، لكن إدارة نادي أربيل تعاقدت معه وأمضى مواسم جيدة بعدها مع أمانة بغداد والشرطة ونفط الوسط والزوراء حالياً ومثل منتخبات عدّة بنجاح كبير، وهو أفضل حرّاس المنتخب حالياً، مع أن زميله أحمد باسل فاضل قادم بقوة للمنافسة على مركز الحارس الأول للأسود، ونتمنّى لبقية الحراس الشباب في الدوري التوفيق في نيل فرصهم مع المنتخبات».

مسؤولية الهدف

وعن أداء جلال حسن أمام كمبوديا، قال :”أداء المنتخب الوطني بصورة عامة غير مرضٍ بسبب تسرّع اللاعبين في محاولة تسجيل أهداف عديدة، مع الأخطاء التكتيكية التي ارتكبها لاعبو خط الوسط، فضلاً عن تحمّل المدافعين والحارس جلال مسؤولية الهدف الكمبودي الوحيد في شباكه، وذلك لحجب الرؤية عنه وعدم ردّها كونها لم تكن قوية».

واستدرك :”كان الهدف من مباراة كمبوديا ضمان ثلاث نقاط تحفّز اللاعبين للمواجهة الثانية يوم الجمعة المقبل بروحية كبيرة، فالمنتخب الوطني قادر على هزيمة هونغ كونغ وإيران أو التعادل مع الأخيرة، وبعدها من الممكن معاودة التأهّل الى كأس العالم بجدارة حيث مرّ زمن طويل على بطولة المكسيك 86».

فرص المدربين

وختم حامد كاظم تصريحه :”العدل في منح الفرص للمدربين مع جميع المنتخبات سواء للفئات أم الأولمبي والوطني هو أمانة في رقاب مسؤولي الهيئة التطبيعية لاتحاد كرة القدم، ونتوسّم الخير فيهم لتسمية الملاكات وفقاً لمعايير مُنصفة لا يُغبن فيها أحد».

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top