صورة وخبر

صورة وخبر

 الاسدي: سنقبل بورقة عمل الائتلاف الوطني بشأن رئاسة الوزراء بشرط أن تكون دستورية ألمح القيادي في حزب الدعوة الاسلامية وعضو ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي ان ائتلافه يقبل بما صرحت به قيادات الوطني العراقي بشأن تحديد عمل رئيس الوزراء المقبل شرط ان تكون دستورية.وقال الاسدي في تصريح لـ (الوكالة الاخبارية للانباء) امس الثلاثاء

 ان تحالف القانون والوطني شكلا لجنة متخصصة بوضع ورقة عمل لرئيس الوزارء المقبل وحكومته، مبينا ان ائتلافه سيقبل بما تخرج به اللجنة من عمل الرئاسة شرط ان تكون دستورية، وكانت تصريحات صحفية قد اكدت إن الائتلاف قدم 3 اوراق عمل الى التحالف الجديد مع دولة القانون، وان هذه الاوراق تشمل نظاماً داخلياً مكوناً من اكثر من 50 مادة، وضعها الائتلاف الوطني لإدارة مجلس الوزراء.  عثمان: العملية السياسية تشهد أموراً غريبة وتقدماً بطيئاًقال عضو التحالف الكردستاني محمود عثمان ان العملية السياسية تشهد أمورا غريبة وتقدماً بطيئاً  جداً، مستبعداً ان تكون للتأخير أبعاد سياسية. وأضاف عثمان بحسب وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) كل مرة يخرج عائق جديد في سير العملية السياسية كان آخرها تقديم الطعون في نتائج الانتخابات ومن ثم إعطاء المحكمة الاتحادية مهلة عشرة أيام حتى تبت في هذه النتائج، مشيراً الى ان العملية السياسية في العراق دخلت شهرها الثالث ولم نتوصل لنتيجة فعلية. وتوقع عضو التحالف الكردستاني ان الكتل السياسية تحاول الوصول الى تحالفات واتفاقات بشأن توزيع المناصب الرئاسية والوزارية الأخرى قبل عقد مجلس النواب المقبل جلسته الأولى، للاستفادة من المهلة الدستورية التي تعقب أول جلسة للبرلمان.يذكر ان بعض المحللين رجحوا أسباب تأخر المحكمة الاتحادية في البت في نتائج الطعون والمصادقة على نتائج العملية الانتخابية لأسباب سياسية من خلال إعطاء المهلة الكافية للكتل السياسية لإجراء مباحثاتها وتشكيل تحالفات موسعة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top