المفوضية تعقد اجتماعاً لتبحث إرسال نتائج بغداد إلى المحكمة الاتحادية

المفوضية تعقد اجتماعاً لتبحث إرسال نتائج بغداد إلى المحكمة الاتحادية

 بغداد/ وكالاتأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أنها عقدت اجتماعاً امس للنظر في إرسال نتائج اعادة العد والفرز لأصوات ناخبي بغداد الى المحكمة الاتحادية قبل البت في الطعون المقدمة بشأن نتائج العد والفرز الأخيرة، فيما أكد خبير قانوني عدم وجود أي مانع قانوني من إرسال النتائج للمصادقة عليها.

وقالت نائبة رئيس المفوضية العليا للانتخابات أمل البيرقدار في حديث لـ\"السومرية نيوز\"إن\"المحكمة الاتحادية بعثت بكتاب تطلب فيه إرسال نتائج الانتخابات في بغداد للمصادقة عليها مع بقية نتائج المحافظات الأخرى\"، مبينة أن\"المفوضية عقدت اجتماعاً امس لدراسة طلب المحكمة الاتحادية واتخاذ قرار بشأنه على الرغم من وجود بعض الطعون على نتائج العد والفرز لمحافظة بغداد\".وأضافت البيرقدار أن\"هناك أربعة طعون مقدمة من قبل الكيانات السياسية بشأن نتائج إعادة العد والفرز اليدوي لأصوات محافظة بغداد\"، مشيرة إلى أن\"المفوضية ستدرس إرسال نتائج اعادة العد والفرز قبل البت بالطعون من قبل الهيئة الانتخابية التابعة للمفوضية\".وأشارت نائبة رئيس المفوضية العليا للانتخابات الى أن\"قانون المفوضية ينص بشكل واضح على البت في جميع الطعون قبل إرسال النتائج إلى المحكمة الاتحادية\".من جانبه، قال الخبير القانوني طارق حرب إنه\"باستطاعة المفوضية إرسال نتائج الانتخابات في جميع إنحاء العراق قبل البت في الطعون الخمسة المقدمة حالياً من قبل الكيانات السياسية\".وأوضح حرب في حديث لـ\"السومرية نيوز\"أن\"عدد الطعون المقدمة ضئيل جداً ولا يمكن أن يؤثر على نتائج الانتخابات النهائية، ما يتيح للمفوضية إرسالها قبل البت بالطعون\"، مؤكدا\"عدم وجود أي مانع قانوني من إرسال النتائج الى المحكمة الاتحادية للمصادقة عليها حاليا\".وأضاف حرب أنه\"بإمكان المفوضية البت فيما بعد بالطعون المقدمة بشان نتائج العد والفرز اليدوي الى ما بعد مصادقة المحكمة الاتحادية وانعقاد الجلسة الأولى للبرلمان\". وبشأن استبعاد المرشحين الفائزين في الانتخابات، اكد الخبير القانوني ان اصوات المستبعدين الاثنين الفائزين في الانتخابات ستذهب لصالح قوائمهم، واوضح حرب بحسب (الوكالة الاخبارية للانباء) امس الثلاثاء ان اصوات مرشحي الائتلاف الوطني والقائمة العراقية الفائزين في الانتخابات الذين تم استبعادهم ستذهب اصواتهم لصالح قوائمهم ويحل محلهم المرشح الادنى منهم في الاصوات، مبينا ان هذا الاستبعاد لا يغير من القاسم الانتخابي ولا يؤثر في القائمة التي استبعد منها المرشح،  وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قاسم العبودي في تصريحات إعلامية سابقة: ان المفوضية تسلمت كتابين أحدهما من مكتب القائد العام للقوات المسلحة يبين ان احد المرشحين الفائزين عن محافظة البصرة يعمل بوظيفة ضابط وهو لايزال في الخدمة. أما الكتاب الثاني فوصل من وزارة الداخلية يؤكد ان المرشح الثاني في ديالى محكوم عليه حكماً غيابياً وفق المادة 316 من قانون العقوبات، مضيفا انه قد تم استبعادهما وقد تم إرسال ملحق الى المحكمة الاتحادية للنظر في هذا الموضوع.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top