عطا يؤكد توقيف عدد من الضباط المسؤولين عن توفير الحماية في البياع

عطا يؤكد توقيف عدد من الضباط المسؤولين عن توفير الحماية في البياع

 بغداد ـ الانبار/ المدى ـ وكالاتاكد مصدر امني في قيادة شرطة بغداد ان مسلحين قتلوا سبعة اشخاص بينهم مدنيون وبائعو الذهب في منطقة البياع.وقال المصدر في تصريح لـ (المدى) عشرة مسلحين اقتحموا 11 محلا لبيع الذهب والمصوغات في شارع عشرين في البياع جنوبي بغداد وسرقوا محتوياتها قبل ان يقتلوا سبعة اشخاص، غالبيتهم من اصحابها، بإطلاق النار عليهم\"،

 مبينا ان المسلحين استخدموا قنابل صوتية لدى دخولهم الى السوق اضافة الى وضع عبوات ناسفة في المحال \".من جهته، قال المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا للصحافيين ان\"سبعة من اصحاب المحال  استشهدوا خلال العملية كما اصيب شرطيان بجروح بليغة جدا\"، مضيفا ان القوات الامنية قتلت خلال اشتباكات احد المسلحين وعثروا بحوزته على كيس من الذهب والمصوغات كما اعتقلت اثنين آخرين، فضلا عن إلقاء القبض على سائق السيارة الكيا البيضاء اللون والتي ضبط بداخلها عدد من المصوغات الذهبية واسلحة الكلاشنكوف، مشيرا الى\"اغلاق حي البياع ومنع الدخول اليه او الخروج منه\"، مبينا توقيف آمر القوة الامنية وعدد من الضباط والمراتب المسؤولين عن توفير الحماية في البياع واحالتهم الى التحقيق على خلفية الحادث الأخير.الى ذلك اوضح مصدر في الشرطة ان\"اكثر من عشرة مسلحين يرتدون ملابس مدنية يحملون مسدسات مزودة بكواتم للصوت واسلحة رشاشة دخلوا مجمعا للصاغة يضم حوالي عشرين محلا وقاموا برمي قنابل صوتية لإبعاد الموجودين في المكان.واضاف المصدر ان آثار دماء وجدت داخل السيارة الكيا التابعة الى المسلحين الذين تركوها ولاذوا بالفرار مستغلين غلق الطرق الفرعية وعدم استطاعة سيارات اللحاق الشرطة في اللحاق بهم، مبينا ان\"المسلحين اقتحموا ما امكنهم من محال  الصاغة واطلقوا النار على اصحابها بعد سرقة محتوياتها\".يشار إلى أنَّ صاغة الذهب في بغداد كانوا محصورين سابقا بشكل شبه تقريبي بأبناء طائفة الصابئة المندائيين الذين رحلوا بأعداد كبيرة إبان اعوام الفوضى التي حدثت عام 2003. وكان قد تعرضت  محال  الصاغة الى العديد من الهجمات في بغداد في الاونة الاخيرة.اما في الانبار فقد أعلن قائد شرطة المحافظة، ان القوات الأمنية اعتقلت قيادياً في تنظيم القاعدة بتهمة قتل نحو 200 عراقي بينهم عناصر أمنية خلال كمين نصبته.وقال اللواء الركن بهاء الكرخي في حديث لـ\"السومرية نيوز\"، إن\"الأجهزة الأمنية في مدينة الفلوجة اعتقلت خلال عملية نفذتها، امس الاول، قيادياً في تنظيم القاعدة يدعى عماد محمد جاسم المعروف بعماد جرية\"، مضيفا أن\"عملية الاعتقال تمت وفق معلومات توفرت لدى القوات عن وصول جرية إلى الفلوجة قادماً من مدن مجاورة\"، مشيراً إلى أنه\"تم نصب كمين له واعتقاله من دون مقاومة تذكر\".وبين الكرخي أن\"الجرية يعتبر من أخطر المطلوبين لثبوت ارتكابه أكثر من 200 عملية اغتيال لعراقيين من أهالي الأنبار بينهم عناصر أمنية\"، مضيفاً أنه\"تم نقل المعتقل إلى مركز أمني للتحقيق معه\".وفي السياق ذاته قالت مديرية الشؤون الداخلية والامن في المحافظة ان القوات الامنية استطاعت القاء القبض على الاشخاص الذين استهدفوا عدداً من دور ضباط ومنتسبي الشرطة في محافظة الانبار خلال الفترة الماضية. وقال بيان عن مديرية الشؤون ان بعد موجة التفجيرات التي استهدفت عدداً من دور الضباط ومنتسبي الشرطة في المحافظة بالفترة الاخيرة تم استنفار جميع الجهود لمفارز مديرية الشؤون الداخلية والامن للقبض على مرتكبي هذه الجرائم.واضاف البيان: تم التنسيق مع مديرية شرطة الفلوجة وتسخير جميع المصادر السرية للتحري والحصول على المعلومات حول هذه الجرائم في القضاء المذكور ،  وبعد جهود حثيثة تم تحديد بعض الاهداف المهمة حيث استحصلت موافقة قاضي تحقيق الفلوجة لمداهمة أوكار الجريمة وقبض على أحد عشر مشتبهاً به، مشيرا الى انه بعد اجراءالتحقيق ابتدائيا مع المعتقلين اعترفوا باستهداف الدور العائدة الى ضباط ومنتسبي الشرطة في الفلوجة. وأوضح ان القوات الامنية قامت بمداهمة وكر آخر في منطقة الجبيل في مدينة الفلوجة والقي القبض هناك على متهم آخر تولد 1988 يدعى (ا.م) اعترف صراحة بانتمائه الى تنظيم ما يسمى (دولة العراق الاسلامية) واشتراكه مع احدى المجاميع الارهابية في تفجير دار رائد في الشرطة في العاشر من ايار الجاري بالإضافة الى اشتراكه في عدة عمليات اخرى استهدفت الاجهزة الامنية.  وتابع البيان: ومن اجل القبض على جميع الاطراف التي ساهمت في هذه العمليات ضد الدور العائدة لضباط الشرطة في منطقة الفلوجة تمت مداهمة دار احدالإرهابيين العاملين مع تنظيم القاعدة وهو من مواليد 1986في منطقة الجبيل في قضاء الفلوجة الذي يعتبر من العناصر المهمة في التنظيم واشترك في الحوادث الارهابية التي استهدفت الفلوجة، مؤكدا ان التحقيق مازال جاريا مع بقية المتهمين الآخرين للتوصل الى باقي افراد التنظيم من اجل القبض عليهم.يذكر أن السلطات العراقية اعتقلت وقتلت عدداً كبيراً من قيادة تنظيم القاعدة خلال الشهرين الأخيرين، وشهد نيسان الماضي اعتقال ما يسمى\"والي بغداد\&q

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top