الرئيس طالباني يدين جريمة اغتيال النائب العكيدي

الرئيس طالباني يدين جريمة اغتيال النائب العكيدي

  بغداد/ المدىدان رئيس الجمهورية جلال طالباني جريمة اغتيال النائب المنتخب عن القائمة العراقية بشار حامد العكيدي، وفي ما يأتي نص برقية الادانة: \"ارتكبت قوى الغدر والإرهاب جريمة نكراء أخرى باغتيال النائب المنتخب إلى البرلمان بشار حامد العكيدي في مدينة الموصل.

إن هذا العمل الإجرامي الأثيم يأتي ضمن سلسلة من الجرائم الرامية إلى زعزعة الاستقرار وبث الهلع وإثارة الفتن في المجتمع العراقي.إننا إذ ندين بشدة هذه الجريمة البشعة نعرب عن خالص التعازي لذوي الشهيد ولرفاقه في ائتلاف\"العراقية\"، وندعو القوى السياسية إلى توحيد كلمتها وجهودها في مواجهة الإرهابيين وإحباط مخططاتهم بالإسراع في تشكيل حكومة شراكة وطنية واسعة.تغمد الله الشهيد العكيدي برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.(إنا لله وإنا إليه راجعون)وفي السياق ذاته استنكر نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي جريمة اغتيال النائب في مجلس النواب الجديد بشار العكيدي الذي اغتيل امس في مدينة الموصل. وقدم فخامته، في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي، الثلاثاء 25-5-2010، التعازي والمواساة للقائمة العراقية وأعضاء مجلس النواب وأسرة الفقيد، وفيما يأتي نصه: \"تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ اغتيال النائب السيد بشار محمد العكيدي الذي وافته المنية اثر حادث اطلاق النار عليه من قبل عصابات الغدر والجريمة. ونحن اذ نستنكر بشدة هذه الجريمة النكراء، نتقدم بأحر التعازي والمواساة للاخوة والاخوات في القائمة العراقية وللسادة اعضاء مجلس النواب والى اسرة الفقيد الراحل واصدقائه، سائلين الله جل وعلا ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه الصبر والسلوان. ان هذه الحادثة الخطيرة تؤشر وجود خلل في الاستعدادات الامنية، وخروقات في الاجهزة المتصدية لحفظ الامن ما يستدعي العمل بجدية لتطهيرها من العناصر المشبوهة، فضلا عن زيادة الحيطة والحذر خصوصا في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد، والتي تحاول عصابة القاعدة والمتحالفون معها من ايتام البعث الصدامي استغلالها لزعزعة الامن والاستقرار في البلاد، والتشويش على الجهود التي تبذل من اجل الاسراع في تشكيل الحكومة الجديدة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top