تحقيق حول علاقة فايزر وموديرنا بالتهاب القلب

تحقيق حول علاقة فايزر وموديرنا بالتهاب القلب

بغداد/ المدى

 رغم أنه تم تلقيح قرابة 2.25 مليار إنسان في مختلف أنحاء العالم، إلا إن وباء كوفيد-19، الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ما زال يتقدم ويصيب المزيد من الناس في مختلف أرجاء الأرض.

يحقق مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة فيما يبدو أنها تقارير أعلى من المتوقع عن التهاب بالقلب لدى مراهقين وشباب بعد الحصول على جرعة ثانية من لقاحي فايزر وموديرنا.

ليس من الواضح ما إذا كان التهاب القلب ناتجًا عن الحقن باللقاحين، وما زالت التقارير نادرة، وفقًا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وتحث المراكز كل من يبلغ من العمر 12 عامًا أو أكبر على التطعيم.

وإلى هذا، قال الدكتور توم شيمابوكورو، من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض، في اجتماع حكومي حول اللقاحات الخميس، إنه حتى 31 مايو، كان لدى الهيئة 275 تقريرًا أوليًا عن مثل هذا الالتهاب في سن 16 إلى 24 عامًا. هذا من بين أكثر من 12 مليون جرعة ثانية من اللقاحات.

وأضاف أنه يبدو أن الحالات تحدث في كثير من الأحيان بين الرجال والشباب، وقد تعافى معظمهم بالفعل.

يمكن أن يحدث هذا النوع من التهاب القلب بسبب مجموعة متنوعة من العدوى، بما فيها نوبة كوفيد-19، بالإضافة إلى بعض الأدوية. وكانت هناك تقارير نادرة تتبع أنواعًا أخرى من التطعيمات.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الاستشارية للقاحات التابعة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في 18 يونيو الجاري لتقييم المخاطر المحتملة بشكل أكبر.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top