بيان من وزير الداخلية بذكرى فتوى الجهاد

بيان من وزير الداخلية بذكرى فتوى الجهاد

المدى/ بغداد

أكد وزير الداخلية عثمان الغانمي، اليوم، ان "فتوى المرجعية الدينية الرشيدة للجهاد الكفائي مسرى التاريخ والحشد كان خير سند.

وذكر الغانمي، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه اليوم اننا "نستذكر وبفخر كبير الذكرى السنوية السابعة لفتوى الجهاد الكفائي للمرجعية العليا الرشيدة وثمرتها المباركة ولادة الحشد الشعبي الذي لبى نداء الله والوطن في ايام عصيبات بلغت فيها القلوب الحناجر فكان خير سند وداعم لاخوته في التشكيلات الأمنية والعسكرية كافة، فسطر الرجال الاباة بطولات أذهلت العالم بأسره وكتب رجال العراق تاريخا جديدا يضاف الى مفاخر بطولاتهم وتضحياتهم".

وأضاف الغانمي، أننا "إذا نستذكر هذه الأيام الخالدة نتشرف بتقديم التهاني والتبريكات لهيئة الحشد الشعبي بكافة أبطالها الذين لم يدخروا جهدا في سبيل امن واستقرار العراق"، مستدركا "تحية إجلال وتعظيم للمرجعية الرشيدة وفتواها الخالدة التي كتب لها أن تغير مسرى التاريخ والأحداث".

وتابع الغانمي، أن "لصناع النصر الف تحية الأوائل شهدائنا الأبرار في تشكيلاتنا الأمنية والعسكرية والحشد الشعبي وأبناء الوطن الغيارى التي امتزجت دماءهم الطاهرة بتربة العراق  لتبقى راية الله اكبر خفاقة في سماء المجد".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top