نزار السلطان.. الأوفر حظاً لمنصب أمين بغداد

نزار السلطان.. الأوفر حظاً لمنصب أمين بغداد

كشف مصدر رفيع في المجلس الإسلامي الأعلى عن أن القيادي في المجلس نزار السلطان هو الأوفر حظاً لتولي منصب أمانة بغداد خلفا للأمين المستقيل صابر العيساوي.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لـ"المدى" أمس ان "السلطان شغل منصب عضو مجلس محافظة بغداد خلال الدورة السابقة وكان عضوا في لجنة الصحة والبيئة"، وأوضح "ان المرشح هو من سكنة العاصمة بغداد ويحمل شهادة أولية في العلوم السياسية من جامعة بغداد ويعمل حاليا نائباً لمستشار(رئيس المجلس الاعلى) عمار الحكيم لشؤون الدولة".
وتابع أن السلطان " لديه خبرة كافية في مجال الخدمات والبنى التحتية حيث عمل لفترة طويلة نائبا لرئيس هيئة خدمات بغداد".
واضاف المصدر ان "امانة بغداد هي من حصة كتلة المواطن النيابية ولابد أن يكون بديل الامين المستقيل شخصا ترشحه نفس الكتلة الا أن التوافقات السياسية قد تؤخر التصويت على الاسم المطروح"، وأفاد بأن الكتلة بعثت ثلاثة أسماء، هم" نزار السلطان والنائب عبد الحسين عبطان وعضو مجلس محافظة بغداد معين الكاظمي"، واعتبر أن السلطان "هو الأوفر حظا لتسنم المنصب".
  واعربَ النائب عن كتلة المواطن علي شبّر عن استغرابه من التأخير الحاصل من قبل رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي في اختيار احد المرشحين الثلاثة لتولي منصب امين بغداد. وقال في بيان صحفي تلقت "المدى": "ان المجلس الاعلى قدم الى رئاسة الوزراء اربعة مرشحين من اجل اختيار احدهم لمنصب امين بغداد، وقد مضى اكثر من شهر على تسليم تلك الاسماء الى رئيس الوزراء ولم يأت الرد بخصوص هذا الأمر"، وأضاف ان "هنالك مساعي من قبل المالكي من اجل إبقاء الشخص المكلف بالوكالة لحين انتهاء الدورة الانتخابية"، واكد أن الأسماء المقدمة الى رئاسة الوزراء "قادرة على إدارة هذا الملف الشائك في العاصمة وان المجلس لديه العديد من الشخصيات القادرة على ادارة الأمانة".
من جهته قال النائب عن كتلة المواطن عبد الحسين عبطان، إن "أمانة بغداد من ضمن المناصب المخصصة للمجلس الأعلى الإسلامي ، لذلك يفترض إن يكون هذا المنصب لكتلة المواطن"، مشيرا إلى إن "المجلس الأعلى يمتلك شخصيات كثيرة قادرة على  إدارة مثل هذه المواقع، فضلا على أنها أثبتت جدارتها في عدة مواقع سابقة".
واعلن في 26 من أيلول الماضي عن تكليف وكيل الأمانة للشؤون الإدارية عبد الحسين ناصر المرشدي بمهام أمين بغداد وكالة، خلفاً  للامين السابق المستقيل صابر العيساوي.
وكشف مصدر سياسي مطلع عن تشكيل المالكي لجنة ثلاثية تتولى الاتفاق على تقديم مرشح لتولي منصب الامين، فيما نفى مسؤول في الامانة علمهم بالموضوع.
 وقال المصدر إن "اللجنة التي تتكون من مستشارين والامانة العامة لمجلس الوزراء ستقدم مرشحا متفقا عليه الى رئيس الوزراء نوري المالكي في غضون أيام".
واعلن العيساوي في 23 أيلول الحالي عن مغادرته منصبه رسمياً بعد أن قدم استقالته في الثامن من الشهر نفسه ووافق عليها المالكي.   

تعليقات الزوار

  • المهندس ضياء محمد هاشم

    امانة بغداد بعملها اكثر من وزاره و اداءها السابق منذ 2003 دون المستوى و لم تسنطع الكتله ان ترشح وتحسن من اداء مرشحها طيلة السنوات السابقه ,هل ننتظر 10 سنوات اخرى لنحصل على بغداد نظيفه و بدون عشوائيات و تقدم الخدمه ل6-8 ملايين و سمعنا الكثير عن مشاريع عملا

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top