الخارجية الامريكية تعتذر من شاب عراقي ناشد بايدن

الخارجية الامريكية تعتذر من شاب عراقي ناشد بايدن

المدى

اعتذرت وزارة الخارجية الأمريكية، من شاب عراقي كان قد ظهر في مقطع فيديو وناشد الرئيس “جو بايدن” منحه دعوة لزيارة الولايات المتحدة لأنه يعاني ظروفا معيشية في البلاد، مهددا بـ”رمي نفسه من السطح” في حال رفض طلبه.

وبلغة عربية، طلب القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، “جو هود” من الشاب العراقي “علي عادل”، أن “لا يرمي نفسه من السطح”، في استجابة لمناشدة الشاب للرئيس، جو بايدن.

يشار إلى أن الشاب العراقي، “علي عادل”، هو يوتيوبر معروف بمناشداته التي يطلقها بشكل طريف، والتي يوجهها عادة إلى الرؤساء الأميركيين، لمساعدته في حل مشكلات محلية مثل نقص الخدمات والكهرباء، أو إطلاق النار العشوائي.

لكن مقطع الفيديو الأخير، الذي ظهر فيه علي يناشد الرئيس “بايدن” ويهدد مازحا بأنه “سيرمي نفسه من سطح منزله” لفت نظر وزارة الخارجية الأميركية، خاصة وأن تسجيل الفيديو ترافق مع سماع صوت إطلاق نار قريب منه، كما أنه تطرق إلى حادثة حريق مستشفى محافظة ذي قار، والذي راح ضحيته العشرات من مرضى فيروس كورونا والأطباء في المستشفى.

وبالرغم من أن الفيديو لقي تفاعلا داخل العراق وخارجها، إلا أن المسؤول الأميركي اعتذر لـ”علي” عن تلبية طلبه زيارة الولايات المتحدة بسبب “ظرف كورونا” وأعرب عن أمله بأن يلتقيه يوما في العراق لأكل ” الباجة”.

من جانبه، نشر “علي” استجابة وزارة الخارجية على صفحاته في وسائل التواصل الاجتماعي، معلقا عليها “للأسف أنا لا أحب الباجة”.

يذكر أن “اليوتيوبر” العراقي اشتهر علي على نطاق واسع بعد مناشدتين باللغة الإنكليزية البسيطة، وجه واحدة للرئيس الأميركي، “دونالد ترامب”، لتخليصه من مشكلة نقص الكهرباء، والأخرى للرئيس “بايدن”، حول مشكلة الشارع غير المعبد أمام منزله.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top