واشنطن ترفض التعليق على موعد انسحاب قواتها من العراق

واشنطن ترفض التعليق على موعد انسحاب قواتها من العراق

المدى

رفضت الخارجية الامريكية التعليق على الموعد المحدد لإنسحاب قوات بلادها من العراق وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية، نيد برايس، الخميس، في رده على سؤال بشأن إمكانية تحديد نهاية العام موعدا لانسحاب القوات الأميركية القتالية من العراق، بأن التواجد الأميركي في العراق يأتي "بناء على دعوة الحكومة العراقية".

وأشار إلى أن "الوجود الأميركي في العراق سيكون على جدول أعمال الحوار الاستراتيجي الجمعة"، وأضاف "لا أريد استباق الاجتماع".

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، جون كيربي قال، إن الوزارة تستضيف، الخميس (بتوقيت الولايات المتحدة)، اجتماعا مع مسؤولين عسكريين عراقيين في إطار الحوار الاستراتيجي المشترك بين البلدين، سيتناول "الشق التقني" للعلاقة العسكرية بين الولايات المتحدة والعراق.

وأضاف كيربي أن الاجتماع سيبحث شراكة التعاون الأمني المباشر طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والعراق، ومجالات للتعاون "تتجاوز مكافحة الإرهاب".

وأكد كيربي أن الاجتماع سيناقش أيضا مجموعة من "القضايا والتهديدات الأمنية"، مجددا التأكيد على "استعداد الرئيس بايدن لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الأميركيين"، مضيفا أن الرئيس "يحتفظ بهذا الحق كقائد أعلى للقوات الأميركية وأن الشركاء العراقيين يتفهمون ذلك".

وأشار كيربي إلى أن اللقاء سيشمل أيضا مناقشة "الوجود العسكري الأميركي في العراق"، مشددا على أن "القوات الأميركية موجودة في العراق بدعوة من الحكومة العراقية لمحاربة داعش وأنه سيأتي الوقت الذي لن يكون هناك حاجة للقوات المقاتلة هناك وأن هذا الأمر سيتم تقريره بالتنسيق مع العراقيين".

وكان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، قال أن العراق سيطرح مسألة جدولة انسحاب القوات القتالية الأميركية من العراق، خلال الجولة الرابعة من المباحثات الاستراتيجية بين بغداد وواشنطن المقررة الجمعة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top