نافـذة من موسـكو..خطر صحوة داعش في سوريا والعراق وسط تدهور الوضع الاقتصادي

فالح الحمراني 2021/07/25 10:52:33 م

نافـذة من موسـكو..خطر صحوة داعش في سوريا والعراق وسط تدهور الوضع الاقتصادي

 د. فالح الحمـراني

تجمع الدراسات الأمنية على أن تنظيم داعش ما زال يشكل تهديدا خطيرا لقوات الأمن والسكان العراقيين، إذ ينفذ الجهاديون أنشطة إرهابية في أجزاء كثيرة من البلاد. ويهاجم المسلحون وحدات الجيش العراقي ومسؤولي حفظ النظام والميليشيات الموالية للحكومة، ونظموا هجمات ضد المدنيين واختطفوا أشخاصًا ودمروا البنية التحتية.

ويؤكد مراقبون عسكريون: أن “محافظات صلاح الدين وكركوك والأنبار وديالى ونينوى هي الأكثر معاناة من المشاكل الأمنية التي يطرحها فلول مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية”.

وعلى وفق تقدير المرصد الشهري للتطورات في العراق الذي يعده معهد الشرق الوسط في موسكو فان العمليات العسكرية والخاصة ضد مسلحي تنظيم “داعش”، تظهر إن القدرة القتالية للجيش العراقي والمليشيات الشيعية، وكذلك قوات البيشمركة، على الرغم من التقدم الملحوظ في أداءها، ليست عالية بما يكفي “مما يجعلنا نشكك في استعداد العراقيين لمواجهة التهديد الداخلي بأنفسهم”.كما أن استمرار المواجهة المحتدمة بين مختلف الجماعات السياسية، والعشائر وفي القيادة العراقية يؤثر سلبًا على الوضع في القوات المسلحة وهياكل السلطة الأخرى. وبينما أعلن العراق انتصاره على داعش في كانون الأول 2017، واصل التنظيم شن أعماله المسلحة على نطاق صغير في المناطق الريفية والجبلية في شمال وغرب العراق ويشتبه في مسؤوليته عن عدة تفجيرات في بغداد هذا العام

وفي هذا الصدد يشار الى تحذير متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة من أن تدهور الأوضاع الاقتصادية في العراق وسوريا يسمح لتنظيم “داعش” بالتعافي. بدوره تحدث جون جودفري، القائم بأعمال المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف الدولي ضد داعش، في مؤتمر صحفي في 8 تموز عن تأثير الأزمة الاقتصادية في المنطقة على عمليات التحالف. وقال: “هناك شيء واحد سمعته باستمرار في كل من العراق وسوريا وهو أن الفقر وعدم المساواة والظلم يستمران في دفع العديد من الشباب للانضمام إلى الجماعات الإرهابية، بما في ذلك تنظيم داعش”. وقال غودفري، الذي عاد مؤخرًا من زيارة إلى العراق، “أدى الجمع بين الجفاف الشديد وضعف المحاصيل، والذي سيكون حوالي نصف المعدل الطبيعي، إلى انكماش اقتصادي كبير يؤثر على دخل الشركاء المحليين ويسهم أيضًا في البطالة”. وعن سوريا قال: إن شركاء محليين أخبروه أن “داعش” “يسعى بنشاط لاستخدام هذا الوضع الاقتصادي لإعادة تواجده أو محاولة إعادة تواجده في المناطق الأكثر تضرراً من الانكماش الاقتصادي”. وكانت القمة التي عقدت الأسبوع الماضي هي أول اجتماع من نوعه للتحالف المناهض لتنظيم داعش في العامين الماضيين. وانقسم تحالف يضم 83 دولة في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قراره الأحادي الجانب بسحب القوات الأمريكية من سوريا.

وبعد عشر سنوات من الحرب، ضرب الانكماش الاقتصادي هذا البلد من زوايا مختلفة، مع القليل من مؤشرات التحسن. كما ارتفعت أسعار المواد الغذائية خمسة أضعاف تقريبًا في السنوات القليلة الماضية حيث فشلت محاولات الحكومة لإعادة بناء البنية التحتية المدمرة في البلاد. رفعت دمشق في آذار، أسعار البنزين في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية بأكثر من 50٪ بعد أن وصلت قيمة الليرة السورية إلى مستويات قياسية في السوق السوداء. وبعد شهر، وضاعف سعر صرفه الرسمي مقابل الدولار الأمريكي، الأمر الذي كان له أثر إيجابي هامشي على مصرف سوريا المركزي، لكن ليس بما يكفي لوضع البلاد على طريق التعافي. وتم تقديم برنامج البطاقة الذكية السورية في عام 2016، والذي يهدف إلى دعم الوقود لجعله في متناول الجميع، ثم تم توسيعه بعد بضع سنوات لتغطية بعض السلع الرئيسية. لكن، وفقًا لشهود العيان، كان هذا المشروع مشروعًا فاشلاً لا يزال يتطلب من الناس الوقوف في طوابير طويلة. والأدوية باهظة الثمن أيضًا ويصعب الحصول عليها. كما أدت الأزمة الاقتصادية في لبنان المجاور، والتي حدت من فرص التصدير، إلى تفاقم الوضع في سوريا. كما إن روسيا، أحد الحلفاء الرئيسيين للحكومة السورية، لا تظهر أي بوادر على استعدادها لسد أي عجز. في غضون ذلك، لم تفعل الحكومة السورية الكثير للوفاء بالشروط التي حددها المجتمع الدولي لمواصلة تقديم المساعدة الإنسانية للسكان. ولكن المنظمات الإنسانية حذرت الولايات المتحدة من أن عقوبات “قانون قيصر” ضد الحكومة السورية لم تؤد إلا إلى تفاقم الأزمة الداخلية. على وجه الخصوص، ويحذرون من أن البنوك تميل إلى الإفراط في الامتثال للقانون الأمريكي خوفًا من تعرضها لعقوبات ثانوية، مما يزيد من عرقلة الجهود الإنسانية التي قد تقدم بعض المساعدة للمناطق المحلية المعرضة لخطر التطرف. في الوقت نفسه، تفرض دمشق ضرائب باهظة - أحد أكبر مصادر دخل الحكومة - على الرجال في سن التجنيد الذين فروا من البلاد أو رفضوا التجنيد. و أعلنت الحكومة في شباط عن خطط لمصادرة ممتلكات وأصول اللاجئين السوريين والنازحين داخلياً الذين لا يدفعون الضرائب.

فقد داعش آخر معاقله في سوريا باغوز في آذار 2019 ويعتبر مهزومًا جغرافيًا في بلد مزقته الحرب. ومع ذلك، يواصل التنظيم تنفيذ هجمات صغيرة على قوات الحكومة السورية وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.

في غضون ذلك، نُقل آلاف المسلحين الأسرى وعائلاتهم إلى معسكرات مؤقتة ومراكز احتجاز تديرها قوات سوريا الديمقراطية في سوريا. وتشير التقديرات إلى أن حوالي 43000 رجل وامرأة وطفل يعيشون في المخيمات، مما يشكل ضغطًا خطيرًا على السلطات المحلية. لكن الشيء الأكثر أهمية هو القاعدة الخلفية العاملة بشكل دائم لتنظيم داعش. وهناك قراءات تشير إلى من أن سكان هذه المخيمات “يشكلون تهديدًا أمنيًا محتملاً في المنطقة وخارجها”. في الوقت نفسه، حذرت منظمات حقوق الإنسان أنيسيون مرارًا وتكرارًا من الظروف القاسية في المخيمات وإمكانية التطرف بين سكانها. وقال القائد العام للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط في نيسان إن تطرف الأطفال في المخيمات في سوريا يشكل أكبر تهديد للمنطقة، محذرًا من أنه “ما لم نجد طريقة لإعادتهم إلى الوطن وإعادة دمجهم ونزع التطرف”. وبعكسه فاننا أنفسنا نساعد على إعداد مقاتلين على مدى خمس إلى سبع سنوات. لاحقة “. ودعت الولايات المتحدة الحلفاء مرارًا إلى إعادة مواطنيهم الخاضعين للسيطرة في معسكرات قوات سوريا الديمقراطية ومحاكمتهم إن أمكن. وردد وزير الخارجية أنطوني بلينكين هذه الدعوة خلال قمة التحالف الدولي ضد داعش في روما، ولكنه جابه ردود فعل متباينة. وهذا ليس مفاجئًا، لأن البيانات الخاصة بالمقاضاة القانونية الجادة لهذه الفئة من الأشخاص في الغالبية العظمى من الحالات غير كافية، والسماح للأشخاص الراديكاليين بشكل سافر بدخول البلاد محفوف بالعواقب. في هذه الحالة، يطلب الأمريكيون أيضًا من حلفائهم القيام بشيء ما في هذا الاتجاه. وقال جودفري يوم الخميس الماضي إن الولايات المتحدة أعادت حتى الآن 28 أميركيا. من بين هذه المجموعة، هناك 12 شخصًا من البالغين، و 10 حوكموا أو يخضعون للتحقيق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top