العراق ينجح في استرداد أكبر مجموعة آثارية مهربة

العراق ينجح في استرداد أكبر مجموعة آثارية مهربة

قال وزير الثقافة الدكتور حسن ناظم إنَّ العراق نجح في استرداد أكبر مجموعة آثارية مهربة من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف: بلغ عدد الرقم الطينية المستردة 17 ألف قطعة آثارية، وقد بُذلت جهود كبيرة بذلك بين وزارة الثقافة والسياحة والآثار ووزارة الخارجية، فضلاً عن جهود سفارتنا في واشنطن استمرت لأشهر طويلة، وانتهينا من استرداد هذه القطع من منافذ عديدة كانت موجودةً هنا أبرزها من جامعة كورنيل تحديداً، وأنَّ عودة هذه القطع ستكون في الطائرة نفسها للسيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى بغداد بعد انتهاء زيارته المهمة لواشنطن.

وتابع ناظم: إنَّ هذا حدثٌ كبيرٌ، وآمل في المستقبل القريب العمل الجاد أيضاً مع سفاراتنا في العالم، وفي أوروبا تحديداً لنستعيد بقية آثارنا.

وأشاد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالجهود العراقية التي بذلت لاستعادة هذه الكنوز.

من جانبه كشف مدير عام دار المخطوطات العراقية، المتحدث باسم وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية، أحمد العلياوي، عن ماهية القطع الأثرية المقرر أن تصل الى العراق في وقتٍ قريب.

وقال العلياوي إن "هذه القطع هي ألواح ورقم عراقية سومرية، فضلاً عن قطعٍ أخرى متنوعة، وهي بمستوى واحد من الاهمية وتعبر عن تاريخ وحضارة العراق بكل اطيافه وتنوعه".

وأضاف، أن "اعادتها كان حلماً، وهو موقف مشرف من البلدان التي اعادتها وخاصة أميركا".

وعزا العلياوي، فقدان تلك القطع إلى الحالة الامنية غير المستقرة في العراق خلال الحروب، حيث اتاحت تهريب وسرقة تلك القطع الأثرية، مضيفاً، "لدينا قسم الاسترداد الخاص بمتابعة أماكن تواجد تلك القطع وتنظيم ملفات قانونية لاستردادها وفق دلائل على هويتها".

العلياوي لفت إلى أن العراق، "استعاد نحو 4600 قطعة اثرية من الآثار المهربة إلى الخارج، للمتحف العراقي، وذلك بالتواصل مع خبراء ودول وجهات مختصة".

وتعرضت آلاف القطع الأثرية العراقية للنهب وفقدت أثرها بينها 16 ألف قطعة من متحف بغداد خلال اجتياح قوات دولية بقيادة أميركا للبلاد وإسقاطها النظام السابق عام 2003.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top