عائلة سعودية تبحث عن راعٍ عراقي منذ 26 عامًا.. ماقصته؟

عائلة سعودية تبحث عن راعٍ عراقي منذ 26 عامًا.. ماقصته؟

متابعة/ المدى

تمكنت عائلة الشمري التي تقطن في مدينة رفحاء السعودية، من التوصل إلى عراقي من اهالي السماوة كان يعمل راعي أبل لدى والدهم منذ 26 عامًا.

 

ونقلت وسائل اعلام سعودية تابعتها (المدى)، القصة التي رواها شخص يدعى أبو اسامة العراقي والذي كان حلقة الوصل بين الراعي العراقي وعائلة الشمري السعودية.

يقول أبو أسامة العراقي عن تفاصيل القصة قائلاً: “إنه قبل 5 سنوات، تعرف ‏عن ‏طريق الإنترنت على مواطن سعودي من أهل رفحاء يدعى (ط) ‏الشمري، مبينا أن الشمري عندما علم أنه يسكن في مدينة ‏السماوة بالعراق، ‏طلب منه البحث عن راعٍ عراقي من نفس المدينة ‏كان يعمل لدى والده في رعاية الإبل قبل 26 عاماً.‏

وتابع أبو أسامة “أن هذا الراعي الفقير عاش معهم لسنوات ‏كأحد ‏أفراد الأسرة، عندما كان أبناء المواطن السعودي أطفالاَ صغارًا، حتى أتي ‏اليوم ‏الذي عاد فيه إلى موطنه الأصلي بعد أن أعطاه صاحب الإبل كامل حقوقه، إلا أن أخبار الراعي العراقي انقطعت عن أسرة الشمري،‎ ‎ورحل الأب ‏سالم ‏إلى جوار ربه، لكن أولاده لم ينسوا ذلك العراقي، ‏وراحوا يبحثون عنه دون جدوى، وذلك رغبة منهم في إبراء ‏ذمة والدهم الراحل”.‏

وأضاف أبو أسامة العراقي، أنه بعد عملية بحث استمرت أسبوعين ‏استدل ‏على مكان الراعي، إذ كان فقيراً معدمًا عاطلًا عن ‏العمل، ‏ويسكن مع عياله في غرفه واحدة فقط مبنية من البلوك‎، ‏مبينا أنه أبلغه بقدومه من طرف عائلة الشمري فكاد أن يطير فرحًا، ‏وبسؤاله ‏عن أي حقوق له لدى الوالد أو العائلة، أكد أنه حصل ‏على كل ‏مستحقاته.‏

وقال: “طلب منى الراعي الفقير أن أتصل ب‏سالم ‏الشمري، ليسمع صوته، لكنه فوجئ بردي عليه “لقد توفاه ‏الله”، ‏فجلس مذهولًا، دامع العينين، غير مصدق للخبر، مبينا أنه ‏تمكن من الاتصال بأحد أولاد المرحوم، وكلم الراعي لمدة 3 ‏دقائق”.

وختم أبو أسامة العراقي القصة قائلا: “إنه سلم الراعي العراقي مبلغاً من المال قدره ألف ريال، أرسلها أحد أولاد الشمري بناءً على توصية من والدته رحمه الله”.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top