ديالى: خطر الجفاف يهدد بهجرة عكسية للمزارعين

ديالى: خطر الجفاف يهدد بهجرة عكسية للمزارعين

خاص/ ديالى

حذر مواطنون ومسؤولون في ديالى، اليوم الأربعاء، من تفاقم ازمة الجفاف في المحافظ ونفاد الايرادات المائية في موسم يعد الاشد جفافا في تاريخ المحافظ جراء انعدام الامطار وانقطاع مياه الانهر.

تبعات وانعكاسات ازمة الجفاف ستدفع العديد من مزارعي ديالى لترك أراضيهم الزراعية والهجرة صوب المدن بحثا فرص عمل معيشية بديلة عن الزراعة وتربية الحيوانات بعد ان اصبحت المزارع والبساتين دون مياه، بحسب أحد المزارعين الذي يدعى أكرم الشمري، من سكان ناحية العبارة (15 كم شمال شرق بعقوبة).

ودعا الشمري في حديثه لـ (المدى)، الحكومة المحلية إلى "ضرورة الضغط على دول الجوار من أجل تقسيم المياه وبشكل عادل لتدارك أزمة الجفاف".

واستعرض المزارع، الأضرار التي أصابت أشجار الحمضيات في بستانه بسبب انعدام المياه التي وصفها بـ (الزائر الكريم)، الذي ينتظره كل مزارع.

إلى ذلك، أُجبر المزارع احمد الدليمي، على حفر بأر (ارتوازي)، من أجل أشجاره التي بدا عليها الجفاف باصفرار أوراقها الخضراء، فالآبار أصبحت مصدراً ثانوياً من أجل سقي المزروعات.

من جانبه، أكد مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في ديالى صلاح مهدي المجمعي، في حديثه لـ (المدى)، إن "اضراراً جسيمة ستلحق بديالى وتهدد مساحات خضراء واسعة من بساتين الحمضيات والنخيل وأراض زراعية في المحافظة جراء النقص الكبير في مياه السقي".

وأعرب مهدي، عن "قلقه حيال ازمة الجفاف وانعدام المياه في بعض القرى والمناطق الزراعية في ديالى والذي ينذر بخسائر كبيرة تطال محاصيل زراعية كانت مصدر عيش لسكان القرى والأرياف".

وشهد موسم الصيف الحالي نقصاً كبيراً في المياه المخصصة لمحاصيل الخطة الصيفية بسبب جفاف بحيرة حمرين ونهر ديالى المورد الرئيس لمياه السقي في أغلب المناطق الزراعية في ديالى.

وتعاني مناطق سكنية انقطاعات مبرمجة للمياه المخصصة للشرب بسبب انعدام المياه من الأنهر الخاصة بتزويد محطات المياه في ديالى.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top