مناطق غرب الأنبار تستصرخ انعدام الكهرباء وتطرح خيارين أمام الحكومة

مناطق غرب الأنبار تستصرخ انعدام الكهرباء وتطرح خيارين أمام الحكومة

خاص/ المدى

بدأت أصوات المناطق الغربية لمحافظة الأنبار تتعالى بفعل أزمة الكهرباء "القاسية" في مناطق القائم والرمانة، الأمر الذي بدأ يحرج الإدارة المحلية في القضائين، فيما وضعت الإدارة خيارين أمام الحكومة الاتحادية.

وقال قاممقام القائم أحمد جديان المحلاوي، في حديث لـ(المدى)، إن "عمليات تفجير الأبراج تكررت 4 مرات خلال فترة 7 أشهر، حيث في 5/ 12/ 2020، تم تفجير 8 أبراج، وأعقبها مباشرة واثناء عمل كوادر الكهرباء على صيانة الابراج المفجرة، تم تفجير عدة ابراج اخرى ووصل تفجير الابراج وتخريبها الى 27 برجًا، وبقيت الكوادر الفنية لوزارة الكهرباء تعمل لمدة 55 يومًا، حتى تمت اعادة التيار الكهربائي وبعدها في شهر شباط تم تفجير واسقاط برجين، وفي شهر الخامس سقوط برجين اخرين، وفي مساء 4 اب، قبل ايام، تم تفجير 8 أبراج، مما تسبب بانقطاع الكهرباء بالكامل وجعلنا في حرج أمام المواطنين كحكومة محلية".

وناشد المحلاوي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، للضغط باتجاه وزارات الكهرباء والدفاع والداخلية، إما أن تكمل وزارة الكهرباء خطوط النقل من محطة كهرباء عكاز الغازية حيث أن المحطة كاملة وجاهزة للتشغيل ولم يتبق سوى خط النقل ومحطة الاربعمئة، مماسيجعلنا لسنا بحاجة الى خطوط النقل والابراج القادمة من حديثة والتي تمتد عبر الصحراء وتتعرض لعمليات اراهبية".

اما الخيار الثاني، فأوضح أنه "اذا لم تتمكن وزارة الكهرباء من اكمال العمل بمحطة عكاز وتهيئة خطوط النقل، فيجب الضغط على وزارتي الدفاع والداخلية لتأمين حماية كاملة للخطوط والابراج الناقلة للكهرباء والممتدة من حديثة إلى القائم والتي تمر عبر الصحراء وتتعرض لعمليات ارهابية مستمرة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top