ارتفاع حالات الانتحار في ديالى وللنساء الحصة الأكبر

ارتفاع حالات الانتحار في ديالى وللنساء الحصة الأكبر

خاص/المدى

سجلت منظمة ديالى لحقوق الانسان ارتفاعًا ملحوظًا في محاولات الانتحار والانتحار الفعلي في ديالى، وبينما يسجل العدد الأكبر من حالات ومحاولات الانتحار في صفوف النساء، يشير مكتب حقوق الانسان في ديالى إلى أن بعض الحالات المسجلة كانتحار بصفوف النساء في الحقيقة هي جرائم قتل.

وقال مدير المنظمة طالب الخزرجي في حديث لـ(المدى)، إن "عدد محاولات الانتحار في النصف الاول من هذا العام بلغت ١٩ محاولة انتحار جميعها من النساء".

إما حالات الانتحار الفعلي، فقد بين الخزرجي أنها "بلغت ١٧ حالة، من بينها ٧ رجال باستخدام الاطلاقات النارية او الشنق، إما الحالات الـ10 الأخرى فجميعها لنساء انتحرن باستخدام العقاقير الطبية أو الحرق".

من جانبه، رجح مدير مكتب حقوق الانسان في ديالى صلاح مهدي، أن "تكون الضغوط النفسية والتفكك الاسري وحتى الفقر والعوز، وراء ارتفاع معدلات الانتحار في ديالى"، مشيرًا خلال حديث لـ(المدى)، إلى أن "الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي واستغلال وترهيب النساء من قبل مبتزين في هذه المواقع سببٌ اخر ساهم في ارتفاع معدلات الانتحار".

مهدي اشار الى ان "بعض حالات الانتحار للنساء هي بالاحرى جرائم ترتكب من قبل الاهل اما بدافع "غسل العار" او بدوافع اخرى".

وشهدت ديالى خلال الشهرين الماضيين حالتي انتحار لنساء دون سن الثلاثين ومحاولة انتحار لرجل حاول القفز من اعلى جسر الجمهورية في بعقوبة وانتهت محاولة انتحاره بالفشل بعد تدخل قوة من نجدة ديالى.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top