10 مراهقين يكتشفون متحفا للسيارات الكلاسيكية

10 مراهقين يكتشفون متحفا للسيارات الكلاسيكية

متابعة/المدى

اكتشف مجموعة من المراهقين البرازيلين متحفا مهجورا للسيارات الكلاسيكية في البرازيل عن طريق الصدفة، عندما دخلوا عقارا مهجورا كنوع من المزحة.

هكذا بدأت هذه القصة لمجموعة من الشباب في ريو جراندي دو سول في البرازيل. قرروا رؤية ما كان موجودًا في مبنى كبير مهجور، كانت تزرع فيه النباتات حتى في النوافذ. لكنهم لم يتخيلوا أبدًا ما يمكنهم العثور عليه هناك، وفقا لصحيفة "انفوباي" الأرجنتينية.

أولاً ، من خلال نافذة رأى 10 شباب، سيارة قديمة من الثلاثينيات ودراجة نارية من نفس الفترة مغطاة بالكامل بالغبار. بمجرد كسر القفل لفتح الباب، وجدوا مجموعة ضخمة من السيارات الكلاسيكية.

بمجرد نشر مقاطع الفيديو التي سجلها كل واحد على هواتفهم المحمولة، أصبح الأمر علنيًا وتدخلت الشرطة، مما يعني أنهم واجهوا مشاكل مع والديهم ومع القانون بعد أن دخلوا هذا المبنى من خلال كسر الباب، ولكن في نفس الوقت كشفوا عن هذا المتحف الذي كان به أيضا مكتبة فنية، وأجزاء مختلف من الماكينات ومجموعة من مضخات الوقود القديمة، وحتى به مقهى قديم.

تم تخزين جميع المركبات في هذا المكان بين عشرينيات وسبعينيات القرن الماضي، وقد تنوعت القائمة لتجد فورد موديل تي وسيتروين دي إس وشيفروليه كورفير وشيفروليه ستايل لاين 1952 وفيات 124 سبورت كوبيه وسيمكا 8 وهي سيارة رينو دوفين وموريس أكسفورد وهودسون هورنت، وهي سيارة ناسكار الكلاسيكية في الستينيات، وكانت جميعها كاملة وتم استنتاج أنها لم تكن على الطريق منذ عقود.

من خلال التحقيق، تبين أن المتحف لم يكن مفتوحًا للجمهور أبدًا وحتى التسعينيات، كان يزوره فقط هواة من أصدقاء المالك، الذين وافتهم المنية بعد فترة وجيزة، ويعتبر هذا المبنى مغلقا ومهجورا لمدة 20 عامًا، بعد خلاف الورثة حول المبنى مما جعل وضعه كما هو عليه، حتى بدون صيانة أو مراقبة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top