احتفاء سعودي بالعراق كضيف شرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب

احتفاء سعودي بالعراق كضيف شرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب

متابعة/ المدى

احتفى مثقفون ومدونون وأكاديميون سعوديون باختيار العراق ضيف شرف في النسخة المقبلة من معرض الرياض الدولي للكتاب، الذي تصاحبه فعاليات ثقافية وفنية متنوعة.

 واختارت وزارة الثقافة السعودية العراق، ليكون ضيف النسخة المقبلة لأكبر معرض كتاب في السعودية، حيث اعتادت المملكة منذ أكثر من عشر سنوات على استضافة دولة في كل نسخة من المعرض، وتخصيص جناح نوعي للدولة (الضيف) لتعرض تاريخها وأدبها وإصداراتها لزوار المعرض، وسيكون لها نصيب من الفعاليات والندوات الثقافية المصاحبة للمعرض. 

ورحب وزير الثقافة السعودي، بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود بالمبادرة عبر ”تويتر“  قائلاً: ”العراق ضيف شرف #معرض_الرياض_الدولي_للكتاب2021.. أهلا بعراق العروبة والثقافة والأدب“. 

وحصدت تغريدة الوزير الشاب تفاعلا لافتا من النخب الثقافية في المملكة العربية السعودية، ومدونين كثر شجعوا المبادرة التي تمثل توجها رسميا في الرياض وتسعى لتعزيز العلاقات مع بغداد. 

وقالت ملاك الحسيني، وهي عضو هيئة تدريس بجامعة الملك سعود وتقدم برنامجا تلفزيونيا على قناة ”إم بي سي“ مرحبة بضيف معرض الكتاب الجديد: ”ما أروع أن نرى العراق بلاد الحضارات ونبع الثقافات، ضيفا على معرض الرياض الدولي للكتاب 2021، أهلا بالتاريخ المضيء لحضارتنا الإسلامية، أهلا بدار الشعراء والرواة وخزانة الكتب، يعبر هذا الاختيار عن مكانة العراق الكبيرة في وجدان السعوديين قيادة وشعبا، اشتقنا يا عراق“. 

كما حضر أستاذ النقد والأدب المشارك في جامعة حائل، فواز بن زايد الشمري، بين قائمة المرحبين بالضيف الجديد للمعرض، وقال: ”بلد الحضارات.. وموطن الثقافة.. بلد ما بين النهرين.. بلد العراق علم العراق أهلًا وسهلًا بهم في الرياض ضيوفًا في #معرض_الرياض_الدولي_للكتاب2021“. 

وكتب المدون فارس الجميلي: ”هذي السنة معرض الرياض الدولي للكتاب راح يكون الضيف فيه دولة العراق المعروف عنها تاريخها الثقافي والأدبي وهذي الاستضافة ما هي غريبة لأن العلاقة اللي تجمعنا بدولة العراق جدا قوية وهناك تعاون بين البلدين جدا كبير“. 

ويعد معرض الرياض الدولي للكتاب أحد أبرز الأحداث الثقافية السنوية التي تنظمها السعودية بجانب المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) ومعرض جدة الدولي للكتاب. 

وسيقام المعرض في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وبجانب مشاركة نحو ألف دار نشر من قرابة 40 دولة، ستشهد أيام المعرض العشرة الكثير من الندوات وورش العمل المحاضرات الثقافية والأدبية والفنية والأمسيات الشعرية. 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن وزير الثقافة قوله، إن ”اختيار العراق يأتي في سياق العلاقات الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين السعودي والعراقي، وفي إطار الجهود المشتركة من البلدين لتعزيز التعاون في جميع المجالات التنموية، ومنها المجال الثقافي“. 

وأضاف الوزير أن الثقافة العراقية عميقة ومتنوعة، وستثري فعاليات المعرض وتخلق مساحة تفاعلية كبيرة بين الجمهور السعودي وبين المثقفين العراقيين وإنتاجاتهم الفكرية والإبداعية.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top