الصحة: خطة لتلقيح نصف العراقيين ضد كورونا العام الحالي

الصحة: خطة لتلقيح نصف العراقيين ضد كورونا العام الحالي

 بغداد/ فراس عدنان

ذكرت وزارة الصحة، أمس الأربعاء، أن تمديد الفترة الزمنية بين جرعتي لقاح فايزر المضاد لكورونا تقف خلفه أبحاث علمية، لافتة إلى أن القرار يحقّق قدرة مناعية، متوقعة تجاوز نسب المطعمين نهاية العام الحالي نصف الشعب العراقي.

ويقول المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، في تصريح إلى (المدى)، إن "قرار تمديد الفترة الزمنية بين الجرعة الأولى والثانية للقاح فايزر المضاد لكورونا من ثلاثة إلى ثمانية أسابيع، هو علمي وليست له أسباب أخرى".

وأضاف البدر، أن "التغيير حصل في وقت سابق قبل أشهر عدة، بالنسبة للقاح استرازينكا، وتم الإعلان عنه بشكل رسمي". وأشار، إلى أن "اللقاح يعد مستجداً، والبيانات بشأنه مستمرة، وكذلك الأبحاث والدراسات، ونتابع ما يحدث في الدول، ومنظمة الصحة العالمية حاضرة معنا في هذا الشأن".

وبين البدر، أن "تمديد المدة بين الجرعتين جاء بناء على معطيات بأنها تمنح قدرة مناعية أفضل عما كانت عليه لثلاثة أسابيع". وشدّد، على أن "المستحضرات العلاجية والأدوية تتعرض للتحديث المستمر والتطوير الدائم، والإفادة من تجارب الآخرين".

واستطرد البدر، أن "القرار يخص لقاح فايزر فحسب، كما كان التحديث في وقت سابق يخص لقاح استرازينكا، وقد يكون هناك تغيير آخر في المستقبل، وهذا يعتمد على تطور الأبحاث".

لكنه، نفى أن "تكون خلفيات القرار بسبب نقص لقاحات فايزر"، وأفاد بأن "الوضع على العكس تماماً، وهناك تزايدا كبيرا بسبب التعاقدات الكبيرة للحكومة العراقية". وأردف البدر، أن "سياسة مهمة اتبعتها الحكومة من خلال زيادة منافذ التوزيع ومضاعفة اللقاحات وهي مستمرة بتلك الخطة". وأوضح، أن "العراق يتلقى أسبوعياً من ثلاث إلى خمس وجبات من مختلف المناشئ العالمية، وجميع ما نستلمه آمن ومقر من الجهات الصحية الرسمية".

وتحدث البدر عن "رسالة اطمئنان نوصلها إلى العراقيين بأن الحكومة ماضية في سياسة التوسع بالقاحات".

وتوقع البدر، "تجاوز النسبة التي حددها خبراء الصحة العالمية بشأن التلقيح قبل نهاية العام الحالي، وذلك بمساعدة المواطنين ووسائل الإعلام من خلال التثقيف".

ويسترسل، أن "العراق قد شمل بلقاحاته كل من سنه فوق 18 عاماً، وعددهم وفق بيانات وزارة التخطيط نحو نصف الشعب".

ومضى البدر، إلى أن "الانخفاض في المنحنى الوبائي لكورونا موجود لكننا حذرون في الاستنتاجات، وننتظر أن ندرس جميع المعطيات ومقارنتها مع دول جوار العراق، ونعتقد أننا تجاوزنا ذروة الموجة الثالثة".

من جانبه، يؤيّد عضو لجنة الصحة النيابية حسن خلاطي في تصريح إلى (المدى)، ما ذهب إليه البدر، بأن "العراق قد تجاوز ذروة الموجة الوبائية، وهو يسير في انخفاض واضح". وتابع خلاطي، أن "الضامن الوحيد لعدم ظهور موجات وبائية أخرى هو الالتزام بالإجراءات الوقائية، المتمثلة بالتباعد الاجتماعي والتعقيم المستمر ولبس الكمامات فضلاً عن تلقي اللقاحات". وشدد، على أن "جهود الحكومة العراقية واضحة في تأمين أكبر قدر من اللقاحات، وهناك تعاقدات كبيرة تم إبرامها بهذا الشأن والبلاد تتلقى أسبوعياً وجبات جيدة من الجرعات".

وانتهى خلاطي، إلى أن "قرار تمديد المدة الزمنية بين الجرعتين الخاصة بلقاح كورونا هو علمي واستند إلى الخبراء المتخصصين بالصحة وعلم الوبائيات ويصب في مصلحة المواطن وحصوله على قدر كاف من المناعة".

وكشفت وزارة الصحة عن الموقف الوبائي لفايروس كورونا ليوم أمس حيث سجلت مختبراتها 7309 إصابات، و6595 حالة شفاء، فضلاً عن 48 حالة وفاة، فيما بلغ عدد الملقحين طيلة المدة الماضية 3 ملايين و304 آلاف و509 أشخاص.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top