العمليات المشتركة: لا طلب أمريكي بالبقاء في العراق

العمليات المشتركة: لا طلب أمريكي بالبقاء في العراق

بغداد/ المدى

أكدت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تقدم طلباً بشأن بقاء قواتها القتالية في العراق، فيما أكدت أن الجانب الأمريكي ملتزم بمخرجات الحوار الاستراتيجي وأن 31 كانون الأول المقبل هو آخر موعد لبقاء قواتها القتالية في العراق.

 

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات اللواء تحسين الخفاجي في تصريح للوكالة الرسمية وتابعته (المدى)، إن "اللجنة العراقية - الامريكية المشتركة بدأت بتنفيذ مخرجات الحوار الاستراتيجي"، لافتا الى أن "آخر موعد لبقاء القوات الامريكية القتالية في العراق سيكون 31 كانون الاول المقبل وفق ما تم الاتفاق عليه خلال جولات الحوار الاستراتيجي بين البلدين".

وبشأن تقديم طلب أمريكي ببقاء القوات القتالية أكد الخفاجي أن "الجانب العراقي لم يتلق طلبا من امريكا ببقاء قواتها القتالية في العراق"، مبينا أن "التعاون بين البلدين سيكون في مجال التدريب وتبادل الخبرات، وهنالك عمل مستمر مع امريكا في مقاتلة داعش عبر تبادل المعلومات الاستخبارية والامنية، وقد تحتاج القوات الامنية الى جهد جوي يمكن طلبه من امريكا".

وأشار إلى أن "القوات الامريكية بدأت بالانسحاب بأعداد كبيرة تنفيذا لمخرجات الحوار الاستراتيجي"، مؤكدا أن "الامريكان لا يمتلكون معسكرات أو مراكز سوى جزءا بسيطا في قاعدة عين الاسد والتي تدار حاليا بقيادة عراقية، بالاضافة الى قاعدة الحرير والتي تشغل القوات الامريكية جزءا بسيطا منها أيضا والجزء الاكبر تحت قيادة قوات البيشمركة في كردستان".

وأضاف، أن "عدد الخبراء الذين تحتاجهم الحكومة سيتعمد على رأي المؤسسات الامنية وما تحتاجه من امكانيات وقدرات لتدريب القوات الامنية".

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top