ياسنايا بوليانا تحتض   ندوة  مترجمي اعمال  تولستوي والكلاسيكيين الروس

ياسنايا بوليانا تحتض ندوة مترجمي اعمال تولستوي والكلاسيكيين الروس

د. فالح الحمـراني

احتضن متحف الاديب والمفكر الكبير ليف تولستوي في « ياسنايا بوليانا « الندوة الدولية السادسة عشر لمترجمي اعمال الاديب الشهير والكلاسيكين الروس في الفترة من 29 الى الاول من ايلول لهذا العام.

وتزامنت اعمال الندوة السنوية لهذا العام مع الاحتفالات المتواصلة بمناسبة مرور مئة عام على افتتاح متحتف تولستوي في ياسنايا بوليانا، التي تحولت الى مركز ثقافي في عموم روسيا، كبير.

وشارك في الندوة عدد من المترجمين والباحثين في نظرية الترجمة، من مختلف انحاء روسيا وتركيا وفرنسا ومن المقيمن العراقيين في روسيا. وفي ظل ظروف انتشار عدوى فيروس كورونا تعذرعلى العديد من المشاركين من دول اوروبا وغيرها حضور الندوة.

وتناولت مداخلات المشاركين مختلف جوانب تراجم أعمال ليف تولستوي الأدبية والفكرية، فضلا عن كلاسيسكي الادب الروسي، و قضايا علم الترجمة الحديث وماهية الترجمة و مناهج تقويمها، والمشكلات التي تجابهه المترجم في جهوده الرامية لنقل النصوص من ثقافة الى ثقافة اخرى، بوضوح وسلاسة، وفي نفس الوقت المحافظة على روحها واساليبها وخصوصية الصور الفنية والادبي.

ومن بين عناوين المداخلات كانت « مرور 130 عاما على الإهتمام العربي بليف تولستوي» للمستعربة الروسية ناتاليا شويسكايا و « خصوصية ترجمة شعر ونثر ميخائيل ليرمنتوف الى اللغة العربية» للباحثتين العراقية يافعة يوسف، وكريمتها اماليا موكروشينا، ومن المداخلات الأخرى: « كيف تحدث تولستوي، او اين تكمن صعوبة مذكرات المؤلف» و» ليف تولستوي: دروس ترجمة رواية آنا كارينينا إلى الآلمانية»، فيما طرحت المداخلة التالية الموازنة بين ادب تولستوي وميخائيل شولوخوف، وتجلياتها في روايتي الحرب والسلام والدون يجري هادئا، إلى جانب « ترجمة عناوين أعمال تولستوي إلى اللغة الألمانية» ، وتطرقت واحدة من المداخلات إلى خصوصية ترجمة اسماء شخوص روايات تولستوي إلى اللغة الفرنسية. وشارك المترجم واستاذ علم الترجمة الفرنسي بيير باكيريتي بمداخلة كان عنوانها « مترجم أم مخرج» حدد فيها معالم الترجمة وممتطلبات الترجمة. كما شارك كاتب السطور في مداخلة عن متعة وصعوبات عن ترجمته لكتاب الكسندرا تولستايا للغة العربية، ويأمل نشرها قريبا على صفحات جريدة المدى.

وقالت مديرة متحف تولستوي يكتيرنا تولستايا في كلمة افتتاح المحفل: «ان ندوة المترجمين حدث هام بالنسبة لمتحفنا». ونوهت بان هذا العام عاما جديا بالنسبة لإدارة المتحف ، اذ ان عام 2021 هو عام مرور 100 عام على انشاء المتحف، اي ان ياسنايا بوليانا اصبحت في عام 1921 متحفا حكوميا، لذلك فان المتحف يشهد في هذا العام مختلف المحافل والاحداث، ومختلف المؤتمرات، بما في ذلك مؤتمر للاطفال، ومؤتمر مدراء المتاحف الادبية الروسية، كما قامت إدارته باعداد مدرسة ادبية ناقشت «ما الادب اليوم» وأخرى «طرق تدريس الادب» بحيث جعله ممتعا وسيقا للتلميذ المعاصر، ونظمت «لقاء دارسي ادب تولستوي» و»مدرسة النقاد الشباب» و»لقاء الادباء» الذي شارك فيه اشهر الادباء الروس المعاصرين. وستقام احتفالات واسعة في التاسع من ايلول 2021 بمناسبة يوم ميلاد ليف تولستوي بما في ذلك احتفال المسرح الدولي ،علاوة على اجراء جولة دولية للعبة الشطرنج، بمشاركة لاعبي الشطرنج الدوليين، إذ ان ليف تولستوي كان مولعا بالشطرنج.

واعادت المدير العلمي للمتحف ومشرفة الندوة جالينا فاسلينا الاذهان الى تاريخ ندوة المترجين في احضان ياسينايا بولينا، مشيرة الى ان اول ندوة لمترجمي ليف تولستوي للغات الاجنبية جرت في عام 2006 ثم اتسع موضوعها ليشمل ايضا مترجمي اعمال الادباء الكلاسيكيين الروس ومنظري الترجمة. وقالت: ان ياسنايا بولينيا المشبعة بروح الترجمة، هي المكان الطبعي لإجراء ندوة المترجمين اذ مارست الترجمة والدة تولستوي الاميرة مارينا فولكونسكايا، وكذلك ليف تولستوي نفسه، وزوجته صوفيا اندريفنا، وكذلك بنات تولستوي، علاوة ان مكتبة تولستوي الشخصية، تضم اعماله المترجمه الى اغلب لغات العالم بما في ذلك الاعمال الكاملة بمختلف اللغات.

وعُرض على هامش الندوة فيلما وثائقيا تناول العلاقة الشائكة والمثمرة بين اديب روسيا الكبير انطون تشيخوف ( - 1860 1904) والرسام الشهير اسحاق ليفتان (1900- 1860 ) من اخراج وسيناريو المخرجة غالينا يفتوشينكو. وعرض الفيلم جانبًا دقيقًا جدًا من الحياة الإبداعية ومظاهرها الفنية الرائعة والأدبية لاثنين من كبار الفنانيين.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top