منظمة تبرئ المواطنين من العنف الانتخابي في ديالى وتتهم الساسة

منظمة تبرئ المواطنين من العنف الانتخابي في ديالى وتتهم الساسة

خاص/المدى

أكدت منظمة لمراقبة الانتخابات ان العنف الموجه لملصقات وبوسترات الحملات الانتخابية في ديالى منظم وتقف وراءه قوى سياسية خلافا لما يحدث في المحافظات الجنوبية، بينما طالب مرشحان الاجهزة الامنية في المحافظة بملاحقة مخربي الدعاية الانتخابية واحالتهم الى القضاء.  

وقال رئيس منظمة (نراقب) المختصة بمراقبة الانتخابات احمد جسام في حديث لـ(المدى) ان تمزيق وتخريب اللافتات والبوسترات الانتخابية في ديالى اعمال تخريبية تقف وراءها جهات سياسية عكس عمليات التخريب في المحافظات الجنوبية التي شخصت انها بفعل مواطنين غاضبين.

واعتبر جسام إن "هذه عمليات همجية بعيدة عن المنافسة الشريفة واحترام ارادة الجماهير والناخبين في اختيار ممثليهم والمدافعين عن قضاياهم".

المرشح المستقل في قائمة (قادمون) وادي ستار الذي تعرضت بوستراته الانتخابية الى عمليات تمزيق يرى ان "بعض المرشحين قد ترعبهم بوسترات مرشح آخر".

وقال ستار" هذه العمليات التخريبية ممارسة غير شريفة في التنافس الانتخابي".   

وطالبت وادي في حديثه لـ(المدى) بتفعيل الاجراءات الرادعة ضد من اعتبرهم "المخربين" الذين يستهدفون البوسترات الانتخابية وانزال اشد العقوبات بحقهم من اجل عكس الصورة الحضارية للعملية الانتخابية التي تشهدها البلاد، حسب قوله.

وأكد إن "تمزيق اللافتات والبوسترات الانتخابية افلاس سياسي وشعبي لبعض الجهات واعوانهم المأجورين" مبينا ان "اصوات المرشح تحصد بالانجازات والمصداقية مع الجماهير". 

من جهته، وصف مرشح تحالف عزم  محمد  البياتي تمزيق البوسترات الانتخابية بـ"افلاس تواجهه بعض الكتل السياسية شعبيا وجماهيريا".  

ودعا البياتي في حديث لـ"المدى" الاجهزة الامنية الى "متابعة عمليات تخريب الدعاية الانتخابية لتعزيز ثقة الناخب بالانتخابات وردع الاساليب الهمجية التي لا تعبر عن ثقافة  ديالى ومجتمعها الواعي".

مشيرا الى ان "مجلس القضاء الاعلى  اقر اجراءات عقابية رادعة بحق مخربي البوسترات واللافتات الانتخابية والدعائية".

وشهدت محافظة ديالى خلال اليومين الماضيين حملات تخريب وتمزيق للبوسترات الانتخابية في اغلب مناطق المحافظة بالتزامن مع تصاعد الحملات الانتخابية للمرشحين.

كما تعرضت الدعاية الانتخابية في كثير من المحافظات العراقية للتمزيق والتخريب مما دفع المفوضية العليا للانتخابات الى توعد مرتكبي الافعال بالملاحقة القانونية.

وشددت المتحدثة باسم مفوضية الانتخابات، نبراس ابو سودة، على ان "المفوضية وضعت اجراءات صارمة، منها السجن وفرض غرامات مالية لمنع الاعتداءات على الدعايات الانتخابية للمرشحين وهذه الاجراءات تتناسب مع الفصل الثامن من قانون الانتخابات الذي يتعلق بالجرائم الانتخابية بشرط اثباتها بالادلة القاطعة، وهناك قنوات لاستقبال شكاوى المتضررين التي سيتم التعامل معها من قبل لجان شكلتها مفوضية الانتخابات".

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top