المفرجي: ستكون أكبر تظاهرة سينمائية بعد 2003 ..أسبوع بغداد السينمائي ..إنتاج 15 فيلماً قصيراً

المفرجي: ستكون أكبر تظاهرة سينمائية بعد 2003 ..أسبوع بغداد السينمائي ..إنتاج 15 فيلماً قصيراً

 عامر مؤيد

تتواصل اجتماعات اللجنة العليا لاسبوع بغداد السينمائي بغية الانطلاق بالمشروع حيث من المقرر ان يكون هناك مؤتمر صحفي قريبا للاعلان عن اسماء الافلام التي سيتم دعمها. وتأتي هذه الخطوة في فترة ركود شهدته الحركة السينمائية العراقية من خلال دعم المشاريع المحلية خاصة مع توقف الحياة بشكل كبير جراء جائحة كورونا والتي فرض على اثرها حظر للتجوال.
وتعود الانشطة الثقافية مرة اخرى حيث يجري العمل الان على مهرجان بغداد للمسرح وتم تنظيم مهرجان العراق للمسرح في وقت سابق والان العمل على اسبوع بغداد السينمائي كذلك. ويقول عضو اللجنة العليا لايام السينما العراقية الناقد السينمائي علاء المفرجي في حديثه لـ(المدى) ان "ايام بغداد السينمائية فكرة لاعلاقة لها بلجنة اختيار الافلام لغرض الانتاج". واضاف ان "المشكلة في منتصف 2019 اختارت اللجنة مشاريع سينمائية لغرض الانتاج، وكان من المقرر ان تنهي اعمالها في 2020 ولكن لاسباب فنية تأخر ذلك"، وذكر المفرجي ان "فكرة ايام السينما العراقية هي ليست مهرجان سينمائي، ستشارك فيه الافلام التي تم اختيارها وتحدثت عنها آنفا، وافلام اخرى ايضا ستشارك"، مبينا انه "تشكلت لجنة عليا لايام السينما العراقية ستعلن خلال المؤتمر الصحفي ولجنة اخرى لاختيار الافلام التي ستعرض في ايام السينما". وبين ان "الدورة الاولى لايام السينما العراقية مخصصة فقط للافلام القصيرة العراقية، ولكن ذلك لايمنع من حضور فنانين عرب لهذه الفعالية". ويقول المخرج السينمائي لؤي فاضل في حديثه لـ(المدى)، "تعد خطوة دائرة السينما والمسرح في قيام اسبوع السينما، وهو اعتقد مهرجانها الاول فيما يخص الفيلم القصير، هي بادرة مهمة من بوادر احياء السينما القصيرة ولاسيما ان اغلب مخرجي العراق اتجهوا الى الفيلم القصير بسبب ضعف الانتاج والقيمة الاقل بالنسبة للفيلم الطويل الذي يحتاج الى اموال وسنوات اكثر لانتاجه".
وبين ان "هذا الامر سيكون متنفسا للسينمائي العراقي لعرض محتواه وافلامه وقصصه وافكاره في هذا المهرجان الذي سيكون فيه على ما اعتقد عدا الافلام الاخرى سيكون هناك انتاج 15 فيلما روائيا قصيرا من انتاج دائرة السينما والمسرح ووزارة الثقافة برعاية كاملة من وزير الثقافة حسن ناظم ومدير عام دائرة السينما والمسرح احمد حسن موسى ومدير قسم السينما مهدي ابو سيف". واكد "سيكون من ضمن هذه الافلام خيرة السينمائيين العراقيين والمهمين والذين توقفوا سنوات عن انتاج افلام بسبب قلة الانتاج حيث سيكون هذا الاسبوع هو باكورة انتاج افلام لسينمائيين متوقفين من كذا سنة في انتاج افلام جديدة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top