بيان النفط (المربك) يكتفي بالطابوق والجص.. ماذا عن وقود مصانع الاسفلت والمواد الانشائية؟

بيان النفط (المربك) يكتفي بالطابوق والجص.. ماذا عن وقود مصانع الاسفلت والمواد الانشائية؟

بغداد/ المدى

لم يكن الحديث عن قيام وزارة النفط برفع أسعار الوقود على معامل المواد الانشائية فضلا عن معامل صناعة الاسفلت، بالجديد، بل يعود القرار الى شهر اب الماضي، وخرجت عدة معامل بتظاهرات عارمة في حينها فيما قامت بعض المعامل بالاغلاق وتسريح عمالها بالفعل.

 

وتضمنت الوثائق المسربة خلال الايام الماضية رفع أسعار زيت الوقود على معامل الاسفلت إلى مايصل لـ250 ألف دينار صعودًا من 150 ألف دينار، فيما يتم رفع الوقود على معامل الطابوق والجص والثرمستون وبدائل الحصى الى 150 ألف بدلا من 100 ألف، بالاضافة الى رفع اسعار الوقود على معامل الاسمنت كافة إلى 250 ألف دينار بدلًا من 150 ألف دينار.

وبينما تسربت هذه الوثائق الرسمية التي تحمل توجيهات واضحة لشركات التوزيع النفطي للعمل بموجب هذه الأسعار، وخرج العديد من اصحاب المعامل يؤكدون تضررهم من رفع الاسعار، خرجت وزارة النفط في بيان أربك الاوساط الشعبية ووسائل الاعلام، نفت هذه الاخبار وأكدت من خلاله "عدم رفع أسعار الوقود على معامل الطابوق والجص".

وبالرغم من ان البيان نفى كتبًا رسمية متداولة دون ان يوضحها او يبين ما اذا كانت مزورة أو لا، اكتفى بنفي رفع الاسعار على معامل الطابوق والجص فقط، دون التطرق لباقي المعامل.

 

وجاء في بيان على لسان وكيل اول مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية حسين طالب عبود، والذي تلقت (المدى) نسخة منه، إنه "تنفي شركة توزيع المنتجات النفطية اي رفع لاسعار النفط الاسود المجهز الى معامل الطابوق والجص"، مبيناً أن "الاسعار المعتمدة حالياً هي ذاتها الاسعار القديمة ولا يوجد تغيير فيها".

 

وأكد عبود أن "السعر المعتمد من النفط الاسود 100الف دينار للطن الواحد، بما يعادل 100 دينار للتر"، مشيراً إلى أنها "ابلغت اصحاب معامل الطابوق والجص بالمباشرة بالقطع والتجهيز بالاسعار المعتمدة اعلاه".

 

ومازال البيان "المربك" تتداوله الاوساط الشعبية فضلا عن المهتمين بالشأن الاقتصادي بغرابة، مؤكدين على ان البيان يتضح انه صادر بشكل مستعجل دون ان يستوفي ويوضح جميع التفاصيل المتعلقة بهذه القضية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top