ماذا يعني امتلاك العراق قمرًا صناعيًا في الفضاء؟

ماذا يعني امتلاك العراق قمرًا صناعيًا في الفضاء؟

بغداد/ المدى

كشف المتحدث باسم وزارة الاتصالات رعد المشهداني اليوم الخميس، مكاسب العراق من اطلاق قمر صناعي الى الفضاء.

 

 

وقال المشهداني، في تصريحات تابعتها (المدى)، إن "كادراً هندسياً متخصصاً لدى الوزارة، من قبل قسم الفضاء في وزارة الاتصالات ولديهم دراسة كاملة بهذا المشروع"، مشيراً الى ان "الوزارة حصلت على موافقة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والذي يعد الداعم الاساسي لهذه الخطوة".

 وتحدث المشهداني عن اهمية هذا المشروع بالنسبة للعراق، قائلا ان "العراق بحاجة الى قمر صناعي لاننا مقبلون على الامن السيبراني من اجل السيطرة على الخروقات الرقمية، بالاضافة الى تقوية شركات الاتصال في البلاد"، مضيفا ان "الامر لا يقتصر على الجانب الامني فقط، بل من اجل تسهيل توفير عملية الترددات للقنوات العراقية، حيث ان كل ترددات القنوات العراقية اما على النايل سات او العرب سات، وبهذا المشروع سيسهل على تلك القنوات الاشتراك على القمر العراقي الجديد بتكلفة اقل".

 

وبين ان "العراق يصرف مليارات الدولارات من اجل البث والارسال وتذهب هذه الاموال خارج العراق، لكن تشغيل القمر بهذا الوقت سيكون له فوائد مالية للعراق".

واشار المشهداني الى ان "اغلب محركات البحث ترتبط بالولايات المتحدة الاميركية، لهذا ستعقد الوزارة اتفاقات معها لرفد كلما هو جديد لتطوير هذا القمر، وليكون داينمو رئيسياً لكل ما يتعلق بالعراق من قنوات تلفزيونية من بث وارسال فيها فائدة عظمى للبلد، تطرح من خلال الدراسة التي قدمتها الوزارة بخصوص القمر الصناعي الجديد".

 وكانت وزارة الاتصالات العراقية قد أعلنت يوم امس، حصولها على الموافقات لإطلاق أول قمر صناعي عراقي.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top