المجمع الفقهي يحرم التصويت مقابل الأموال

المجمع الفقهي يحرم التصويت مقابل الأموال

بغداد/ المدى

أكد المجمع الفقهي العراقي، اليوم الخميس، عدم جواز بيع أو شراء بطاقة الناخب، مشددا على ضرورة التشهير بمن يثبت شرائه اصوات الناخبين.

وقال المجمع في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "حيازة بطاقة الناخب تضمن عدم استغلالها وتحفظ حق صاحبها مهما كان موقفه من العملية السياسية، ولذا ينبغي الحرص على حيازتها". 

وأضاف، "ولا يجوز بيع أو شراء بطاقة الناخب وثمنها من السحت الحرام؛ لأنها تفضي إلى استحواذ الفاسدين من ذوي المال السياسي والنفوذ على الأصوات الكثيرة وفيه إعانة على الإثم والعدوان، وتهاون في أداء الشهادة وإضاعة للأمانة وتفريط بالمسؤولية، ويفتح باباً للرشوة والغش والتزوير، وكل ذلك مُجمع على حرمته، وفيه زيادة  في الفساد وتقوية للمفسدين، وإن الحرص على حيازتها وسيلة تمنع من استغلال الفاسدين لها". 

 

وتابع البيان، "كل مرشح يثبت بيقين قيامه بشراء بطاقات الناخبين ينبغي إسقاط حقه في الترشيح والتشهير به؛ لأنه عنصر فساد يقوض مقصد التغيير المرجو من عملية الانتخابات، وهذا من باب الأخذ بالإجراءات الاحترازية لضمان نزاهة عملية الانتخابات وتحجيم منافذ الفساد والتلاعب بها". 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top