متلازمة هافانا تلاحق ضباط الـCIA

متلازمة هافانا تلاحق ضباط الـCIA

متابعة/المدى

دفعت المخاوف وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA، الى استدعاء رئيس فرعها في النمسا، بسبب سوء إدارة الحالات المشتبه إصابتها بـ"متلازمة هافانا" في السفارة الأمريكية بفيينا.

وكشف مسؤول أمريكي إن قرار وكالة الـCIA، جاء في أعقاب انتقادات واضحة لفشل رئيس الفرع في النمسا في التحقيق بشكل كاف في حالات "متلازمة هافانا"، والتي يشار إليها بين مسؤولي وكالة المخابرات المركزية على أنها "حوادث صحية شاذة".

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين أن الاستدعاء حصل بعد أن أبلغ العشرات من الأفراد الأمريكيين المتمركزين في فيينا عن أعراض تتفق مع المرض في الأشهر الأخيرة. ودفعت هذه الإصابات المسؤولين الأمريكيين إلى إغلاق مكاتب بالسفارة الشهر الماضي.

ومعروف أن متلازمة هافانا هي حالة غامضة تم الإبلاغ عنها لأول مرة في عام 2016 عندما عانى موظف في السفارة الأمريكية في كوبا من الصداع وفقدان السمع ومشاكل في الذاكرة وأعراض أخرى.

وأكد المتحدث باسم مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز، أن الاخير يضع على رأس أولوياته  "ضمان حصول الضباط على الرعاية التي يحتاجون إليها وأن نصل إلى حقيقة الأمر".

وسبق أن أفادت السلطات الأمريكية بأن حوالي 40 من دبلوماسييها في هافانا تعرضوا منذ تشرين الثاني 2016 لتأثير خارجي مجهول وصفته وسائل الإعلام بالهجمات الصوتية.

وخفضت واشنطن عدد موظفي سفارتها في هافانا بنسبة 60% في ايلول 2017، لكن لاحقا تم تسجيل مثل هذه الحوادث في كل من الصين وروسيا وحتى داخل الولايات المتحدة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top