الفتح يراهن على خطف الحكومة المقبلة عبر خطة انتخابية محسوبة 

الفتح يراهن على خطف الحكومة المقبلة عبر خطة انتخابية محسوبة 

بغداد/ المدى

كشف تحالف الفتح اليوم الجمعة، الخطة التي اتبعها في الترشيح داخل الدوائر الانتخابية والتي ستتيح له الفوز كأكبر كتلة، ليتجاوز سائرون وتشكيل الحكومة المقبلة، وذلك عبر ترشيح فرد واحد في كل دائرة انتخابية ليحصد جميع الاصوات التي تعتبر من جماهير "أمة الحشد"، بحسب وصفه.

 

وقال المتحدث باسم الفتح احمد الاسدي في تصريحات متلفزة تابعتها (المدى) وهو يؤكد أن تحالفه سيكون الكتلة الأكبر في الانتخابات القادمة، قائلًا إنه "لدينا ٧٦ مرشحاً، والتابعون لنا بشكل فعلي هم ٦١ مرشحاً، ونتوقع من المتبقين فوز من ثلاثة الى اربعة مرشحين".

واضاف أن "توقعاتنا بان ٩٥٪؜ من مرشحي الفتح سيفوزون في الانتخابات، حيث أن تحالف الفتح جزء من امة الحشد، وامة الحشد منتصرة".

واضاف: "لدينا في التحالف ٤ كتل، وكل واحد منها له ٤ احزاب تقريباً، وانزلنا في اغلب الدوائر مرشحاً واحداً"، مضيفا انه "في ثلاثة دوائر فقط انزلنا فيها مرشحين اثنين، وفي هذه الدوائر لنا ما لا يقل عن ٤٠ الف صوت".

واضاف ان "جميع تشكيلات الفتح ستذهب الى المرشح الواحد الذي نزلنا به في ٥٧ دائرة"، مبينًا ان "الذي يساعدنا على تحقيق اكبر قدر من الفوز، هو ان التصويت وفق القانون الجديد سيكون فردياً لصاحب اعلى الاصوات".

وتابع: "في هذه الانتخابات سيكون التنافس بين الفتح وسائرون، ونحن نعتقد باننا سنكون في المرتبة الاولى".

واعتبر ان "موضوع الكتلة الاكثر عددا وتشكيل الحكومة يخضع لحسابات صناديق الاقتراع وسنكون امام مفصل تاريخي في يوم الانتخابات العاشر من الشهر المقبل".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top