سياسي لبناني يطالب الأمن بالبحث عن شحنة الوقود العراقي بين الانبار ودير الزور!

سياسي لبناني يطالب الأمن بالبحث عن شحنة الوقود العراقي بين الانبار ودير الزور!

متابعة/ المدى

تساءل النائب اللبناني السابق وليد جنبلاط في تدوينة عبر مواقع ‏التواصل الاجتماعي عن مصير النفط العراقي‎.‎

 

وقال جنبلاط في تغريدة: “أين أصبح النفط العراقي ومن هي الشركات المكلفة ‏باستبداله بالفيول من أجل إنتاج الكهرباء في المصانع اللبنانية، غريب ‏هذا التعتيم على هذا الموضوع‎”.‎

وتابع: “قد يكون من المفيد للأمن العام اللبناني أن يرسل وحداته ‏الخاصة للبحث عن مصير الشاحنات بين الأنبار ودير الزور”.‏

وأضاف: “طرحت هذا السؤال لأن حكومة مصطفى الكاظمي وعدت ‏بهذا النفط ولأن الأمن العام اللبناني يبدو تولى المفاوضات‎”.‎

وتابع قائلا: “طرحت هذا السؤال لأن مصلحة كهرباء لبنان أعلنت أنه ‏في آخر سبتمبر ستحل الظلمة الكاملة لنفاد الفيول من المحطات‎”.‎

وختم تدوينته بالقول: “إنني أستفسر فقط فهل من مانع؟”.‏

ووصلت اول شحنة من الوقود العراقي الى لبنان في 16 ايلول بحمولة 31 الف طن، فيما كان من المؤمل ان تصل الشحنة الثانية في غضون اسبوع بعد الشحنة الاولى.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top