منظومة الكهرباء الوطنية (كيس مخروم).. اضافة 5 غيغاواط جديدة لن تحطم الرقم القياسي

منظومة الكهرباء الوطنية (كيس مخروم).. اضافة 5 غيغاواط جديدة لن تحطم الرقم القياسي

بغداد/ المدى

مازالت وزارة الكهرباء تؤكد سعيها لاضافة 5 الاف ميغا واط جديدة ستدخل الى المنظومة الوطنية في العام المقبل، من بينها كميات تنتج عبر الطاقة المتجددة وتحديدًا الشمسية، أي دون الحاجة إلى الغاز المستورد.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد العبادي، في تصريح تابعته (المدى)، إن "وزارة الكهرباء تعمل خلال عام واحد على اضافة أكثر من 5 آلاف ميغاواط ستدخل الخدمة في الشبكة الوطنية خلال فصل الصيف المقبل".

وبين العبادي أن "وزارة الكهرباء وصلت إلى المراحل النهائية في توقيع عقد مع شركة مصدر الاماراتية ضمن مشاريع الطاقة الشمسية لإنتاج 2000 ميغاواط، وستشمل ثلاث محافظات نينوى والانبار وميسان"، مبيناً أن "المرحلة الاولى ستكون بألف ميغاواط".

 

وبينما كان من المؤمل أن ترفع هذه الاضافة الطاقة الانتاجية للعراق إلى مايقارب الـ26 ألف ميغا واط بعد أن وصل العراق الى اعلى طاقة انتاجية خلال العام الحالي لمايقارب الـ21 الف ميغا واط، إلا ان التخفيض الكبير والمتكرر في كميات الغاز الايراني الذي يُضخ باتجاه العراق كان اخرها التخفيض في مطلع الشهر الجاري، يطرح تساؤلات عما اذا كان ماسينتجه العراق في العام المقبل، لن يتسبب باضافة أي شيء، سوى المحافظة على الانتاج الحالي.

 

وكانت وزارة الكهرباء قد أعلنت مطلع شهر ايلول الجاري، أن "المنظومة الوطنية تعرضت يوم الاربعاء الموافق ١ ايلول ٢٠٢١ لتحدٍ قديم متجدد متمثلاً بانحسار اطلاقات الغاز الايراني المورد لمحطات الانتاج في المناطق الوسطى والجنوبية من 49 مليون متر مكعب يومياً الى 8 مليون متر مكعب، الامر الذي ادى الى تحديد احمال المنظومة الوطنية وخسارة مايقارب 5500 ميكاواط من الطاقة دون علم بالاسباب".

 

 

وعلى هذا الأساس، فأن الطاقة الانتاجية من الكهرباء للعراق بلغت بعد التخفيض الاخير، مايقارب الـ15 الف ميغا واط فقط، مايعني وفي حال اضافة الـ5 الاف ميغا واط في العام المقبل، فأنه لن يحقق العراق رقمًا قياسيًا جديدًا في انتاج الطاقة وسيعمل على استعادة الطاقة المنتجة هذا العام والبالغة اكثر من 20 الف ميغا واط.

 

الا ان هناك احتمالين، الاول ان استمرار انقطاع الغاز من الجانب الايراني ربما يؤثر حتى على امكانية انتاج الـ5 الاف ميغا واط الجديدة، على اعتبار ان جزءًا قد لايتجاوز الالف ميغا واط فقط سيأتي عبر الطاقة الشمسية، والمتبقي ربما سيكون عبارة عن محطات جديدة تحتاج الى المزيد من الغاز، ويرفع مايحتاجه العراق من الغاز الى اكثر من الكمية الحالية البالغة قرابة 50 مليون متر مكعب.

اما الاحتمال الثاني فأنه يشير الى امكانية توصل الحكومة الجديدة المقبلة الى اتفاق مع الجانب الايراني لاعادة اطلاقات الغاز، مما سيتسبب برفع الطاقة المنتجة إلى رقم قياسي جديد يصل الى 26 الف ميغا واط وهو ما لم يتمكن العراق من تسجيله طوال السنوات السابقة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top