الامم المتحدة تقترح حلا قانونيا لأطفال الاغتصاب الداعشي

الامم المتحدة تقترح حلا قانونيا لأطفال الاغتصاب الداعشي

بغداد/المدى

كشفت ممثلة الأمين العامّ للأمم المُتحدة لشؤون العنف الجنسي المُرتبط بالنزاعات براميلا باتن ان هيئات الأمم المُتحدة في العراق تعمل من خلال (6) مشاريع على تقديم المُساعدات للناجيات من العنف الجنسيِّ في الموصل، وبينت ان المنظمة ستقدم طلبا لإجراء بعض الإصلاحات التشريعيّة في العراق كما طرحت حلا للمشكلة القانونية للأطفال المُولودين بفعل الاغتصاب عبر تمرير الاسم والجنسية عن طريق الأم.

وذكرت وزارة الخارجية العراقية، في بيان اطلعت عليه "المدى" أن "وزير الخارجيَّة فؤاد حسين، استقبل ممثلة الأمين العامّ للأمم المُتحدة لشؤون العنف الجنسي المُرتبط بالنزاعات، براميلا باتن، على هامش أعمال الدورة 76 للجمعيّة العامّة للأمم المُتحِدة".

وأكد الوزير، على "أهميّة تفعيل البيان المُشترَك المُوقع عام 2016 بين العراق والأمم المُتحدة بشأن التعاون، والتنسيق في قضايا العنف الجنسيِّ في الصراعات المُسلـَّحة المُتضمَّن توثيق البيانات، وجمع الأدلة الخاصَّة بضحايا العنف الجنسيِّ، والجرائم التي ارتكبها الإرهاب في العراق ضدَّ مُكوِّنات الشعب العراقيِّ كافة، وتقديم الخدمات الصحيّة، والدعم النفسيّ والاجتماعيّ لجميع الناجيات".

من جهتها، أعربت ممثلة الأمين العامّ، براميلا باتن، عن رغبتها في زيارة العراق مطلع العامّ القادم، وأنَّ يزاول فريق الخبراء التابع لها أعماله في بغداد".

وأشادت، بقرار مجلس النواب العراقيِّ بتشريع قانون الناجيات الايزيديات"، مُضيفةً أنَّ "هيئات الأمم المُتحدة في العراق تعمل ومن خلال (6) مشاريع على تقديم المُساعدات للناجيات من العنف الجنسيِّ في الموصل".

وأكَّدت، "رغبة مكتبها في تفعيل البيان المُشترَك بشأن التعاون، والتنسيق في قضايا العنف الجنسيِّ، وبالأخص فيما يتعلق بإجراء بعض الإصلاحات التشريعيّة ذات الصلة".

وأشادت بوضع الحكومة العراقيَّة آليات تتعلق بمُحاسبة المضايقات التي تتعرض لها المُرشحات خلال الانتخابات، لافتة إلى أن "مكتبها يعمل على إعداد تقرير شامل سيصدر في نهاية العامّ الجاري وسيقدمه إلى مجلس الأمن وفق قرار مجلس الأمن المرقم (2467)، يتناول مسائل تتعلق بالناجيات من العنف الجنسيِّ المُتصل بالنزاع والأطفال المُولودين بفعل الاغتصاب، وسيتناول التقرير أيضاً توصيات منها إمكانية تمرير الاسم والجنسية عن طريق الأم".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top