حرق سيارات واشتباكات مع الشرطة في برشلونة

حرق سيارات واشتباكات مع الشرطة في برشلونة

متابعة/المدى

شهدت مدينة برشلونة الاسبانية احتجاجات ضخمة وعنيفة شارك فيها 40 ألف شخص، ردا على اعتقال رئيس اقليم كتالونيا السابق كارليس بوتشديمون، بمدينة سردينيا الإيطالية، وأسفرت عن اعتقال 20 شخصا وإصابة 43 آخرين.

وأشارت صحيفة "إيه بى سي" الإسبانية، إلى أن العديد من الأضرار نتجت عن تلك الاحتجاجات مثل كسر الزجاج، و13 اعتداءً بالسكين، وهاجم بعض المحتجين ضباط شرطة مكافحة الشغب، كما أضرموا النار في سيارات الشرطة والأشجار والحاويات.

واستخدم المحتجون الحاويات كحواجز وأشعلوا النار فيها، وامتد اللهب إلى الأشجار واحترقت السيارات، وانتشر رجال الاطفاء في المنطقة لاخماد النيران.

من جهته، اعتبر نائب رئيس البلدية للشؤون الأمنية، ألبرت باتلي، أنه عمل تخريبي خطير للغاية: "لقد تحول من حالة احتلال واسع النطاق للأماكن العامة تكررت طوال الصيف إلى مشكلة تتعلق بالنظام العام".

واعتقلت السلطات الإيطالية الرئيس السابق لحكومة إقليم كتالونيا الإسباني كارليس بوتشديمون المعروف بتنظيمه الاستفتاء حول انفصال الإقليم، والمطلوب في إسبانيا بتهمة التحريض على التمرد.

وقال غونزالو بويه محامي بوتشديمون، إن موكله "تم اعتقاله بعد وصوله إلى سردينيا بصفة برلماني أوروبي"، بناء على مذكرة اعتقال أوروبية صادرة بحقه في الـ14 من تشرين الاول 2019.

يذكر أن بوتشديمون يتهم في إسبانيا بالتحريض على التمرد وإهدار المال العام في أعقاب تنظيمه استفتاء مثيرا للجدل حول انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا عام 2017، لم تعترف الحكومة المركزية في مدريد بشرعيته.

وغادر بوتشديمون إسبانيا بعد إقصائه عن رئاسة حكومة كتالونيا وإخضاعه للتحقيق، حيث استقر في بلجيكا منذ 2017.

وأصدرت سلطات إسبانيا عفوا عن عدد من زعماء الانفصاليين في كتالونيا لم يشمل بوتشديمون.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top