السعودية تعترف بعقد جولة محادثات جديدة مع إيران

السعودية تعترف بعقد جولة محادثات جديدة مع إيران

متابعة/المدى

أكدت السعودية، اليوم الأحد، أنها عقدت جولة محادثات مباشرة أولى مع الحكومة الإيرانية الجديدة الشهر الماضي، في إطار عملية تفاوض لخفض التوتر بين الدولتين.

وقال الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، إن الجولة الأحدث من المحادثات عُقدت يوم 21 أيلول الماضي، ولم يحدد مكان الاجتماع.

ويوافق تاريخ عقد الجلسة إلقاء الرئيس الايراني رئيسي كلمته أمام الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأضاف الوزير السعودي في مؤتمر صحفي مشترك مع جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "لا تزال هذه المحادثات في المرحلة الاستكشافية، نأمل أن تضع أساسا لمعالجة المواضيع العالقة بين الطرفين وسوف نسعى ونعمل على تحقيق ذلك".

وبدأت الدولتان واللتان قطعتا علاقاتهما في عام 2016، المحادثات في نيسان الماضي عندما كانت الولايات المتحدة وإيران تناقشان إحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي عارضته الرياض وحلفاؤها.

وأجريت ثلاث جولات من المحادثات السعودية الإيرانية في العراق في الاشهر التي سبقت تنصيب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في آب الماضي.

ولم تعلق إيران إلى الآن على جولة 21 أيلول من المحادثات المباشرة.

وقالت كل من الرياض وطهران إنهما تأملان في أن تخفف المحادثات التوتر بينهما لكنهما لا تتوقعان حدوث تقدم دبلوماسي كبير.

وقالت الرياض إنها ستحكم على حكومة رئيسي من خلال أفعالها.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top