منظمة تطالب بتسهيل مشاركة ذوي الاعاقة في الانتخابات

منظمة تطالب بتسهيل مشاركة ذوي الاعاقة في الانتخابات

متابعة/المدى

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية، بتحسين ملائمة أماكن الاقتراع لاحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة في العراق.

وتقول المنظمة، في بيان إطلعت عليه "المدى" اليوم الثلاثاء، إن "العديد من الأشخاص ذوي الإعاقة محرومون عمليا من ممارسة حق الاقتراع بسبب التشريعات التمييزية وعدم ملائمة أماكن الاقتراع مع احتياجاتهم".

وبينت المنظمة إن "العراق -الذي يعاني منذ عقود من العنف والحروب- يضم أحد أكبر أعداد السكان من الأشخاص ذوي الإعاقة".

وبينما أشادت هيومن رايتس ووتش باستجابة مفوضية الانتخابات لملاحظاتها عن تمكين ذوي الاعاقة من المشاركة في الانتخابات الا ان المنظمة قالت إن اللجنة الأمنية العليا للانتخابات لم تستجب لبعض مطالب المفوضية، مثل توظيف أشخاص ذوي إعاقة في أماكن الاقتراع، قائلة إن "المهام المطلوبة "تتطلب جهدا بدنيا"، مما يكرس الوصمة ضد الأشخاص ذوي الإعاقة، وفق المنظمة.

وانتقدت المنظمة رفض تنظيم أي شكل من أشكال الاقتراع المبكر أو البديل للأشخاص ذوي الإعاقة (علما بأن فئات أخرى في العراق تقترع مبكرا وفق المنظمة) أو طباعة أوراق الاقتراع بطريقة (برايل).

وكانت المفوضية قد دعت مراكز الاقتراع إلى ضمان إمكانية الوصول الجسدي، وقالت إنها ستضع صناديق اقتراع في الطابق الأرضي في المدارس.

كما قالت إنها أنشأت خطا ساخنا ليتمكن الأشخاص الذي يواجهون عقبات تعرقل اقتراعهم من الإبلاغ، وهو ما أشادت به المنظمة.

واختتمت هيومن رايتس ووتش بيانها قائلة:"رغم الحاجة إلى المزيد من العمل، تمثل التزامات المفوضية الإيجابية في هذه الانتخابات تقدما كبيرا، وتمهد الطريق لضمان أنه، في المرة القادمة التي سينتخب فيها العراقيون، سيتمكن جميع الأشخاص ذوي الإعاقة الذين يريدون الاقتراع من ذلك".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top