البرلمان يسدل الستار على دورته الحالية بعد منتصف ليلة اليوم

البرلمان يسدل الستار على دورته الحالية بعد منتصف ليلة اليوم

 بغداد/ نبأ مشرق

يسدل مجلس النواب الحالي الستار على الدورة الحالية في الساعة 12 ليلاً، فيما تتحول الحكومة إلى تصريف مهام يومية، أي منقوصة الصلاحيات، بإجراء أجبرت القوى السياسية على اتخاذه بالتزامن مع الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في تشرين الأول من عام 2019.

ويقول النائب سليم همزة، في تصريح إلى (المدى)، إن "الساعة 12 من ليلة اليوم الخميس على الجمعة، هو الموعد الرسمي لحل البرلمان تطبيقاً لقرار اتخذه في آذار الماضي".

وأضاف همزة، أن "حل البرلمان يعني انتهاء الدورة النيابية الحالية، وننتظر ما تسفر عنه نتائج الانتخابات التي سوف تجري يوم الأحد المقبل، لتشكيل برلمان جديد".

وأشار، إلى أن "الدستور العراقي النافذ يمنع اللجوء إلى الانتخابات مع وجود مجلس النواب، ما يقتضي أن تنتهي أعماله، إما بانتهاء الدورة وهو الطريق الاعتيادي، أو عن طريق حله".

ولفت همزة، إلى أن "الحكومة، وبمجرد حل البرلمان لنفسه، ستتحول إلى تصريف مهام يومية وهو أمر نص عليه الدستور العراقي في المادة 64 منه".

ومضى همزة، إلى أن "التحول إلى تصريف الأعمال، يعني أن الحكومة لا تستطيع إبرام المعاهدات أو الاتفاقات الدولية أو صرف الموازنة كاملة إلى أن يتم تشكيل حكومة جديدة في ضوء الانتخابات".

من جانبه، قال النائب محمد كامل أبو الهيل، في حديث إلى (المدى)، إن "قرار حل البرلمان ما زال نافذاً، كونه اشترط أن تجرى الانتخابات في العاشر من الشهر الحالي".

وأضاف أبو الهيل، أن "جميع المعطيات تؤكد أن الانتخابات سوف تجري في موعدها، وهذا يعني أن قرار الحل ينبغي تنفيذه".

ونوّه، إلى أن "الحل لا يحتاج إلى جلسة جديدة لمجلس النواب، كونه نافذ وتم التصويت عليه بالأغلبية المطلوبة في وقت سابق، واكتسب جميع آثاره الدستورية والقانونية".

وأوضح أبو الهيل، أن "الحكومة، وبداية من الساعة 12 ليلاً، ستتحول إلى تصريف أعمال يومية، وبالتالي لا تتمتع بكامل الصلاحيات لاسيما في الجوانب المالية والتصرفات القانونية ذات الطبيعة الخارجية".

وبيّن، أن "الإجراءات المقبلة تتمثل بالانتخابات ومن ثم اعلان النتائج والمصادقة عليها وعقد الجلسة الأولى، ومن ثم انتخاب رئيس للبرلمان ونائبيه، ومن ثم انتخاب رئيس الجمهورية".

وأفاد أبو الهيل، بأن "تشكيل حكومة جديدة سيتم بعد ذلك، وبالتصويت عليها تكتسب شرعيتها وتتمتع بالصلاحيات الكاملة".

وانتهى أبو الهيل، إلى أن "هذه العملية قد تستغرق بين ثلاثة إلى أربعة أشهر، خلالها ستكون الحكومة الحالية هي لتصريف المهام اليومية".

وكانت انتفاضة تشرين التي انطلقت في عام 2019 أجبرت حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، ومجلس النواب على اتخاذ قرار بحل نفسه والدعوة إلى انتخابات مبكرة وذلك في العاشر من شهر تشرين الأول لعام 2021، والذي يصادف يوم الاحد المقبل.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top