مفوضية بابل: اعطال الاجهزة سببها المشاركة الكبيرة

مفوضية بابل: اعطال الاجهزة سببها المشاركة الكبيرة

بابل /المدى

شهدت المناطق الشعبية في محافظة بابل، اليوم الاحد، اقبالا واسعا على مراكز الاقتراع على العكس من مركز المدينة، كما سجل المراقبون توقف بعض الاجهزة الالكترونية فيما بررت المفوضية الاعطال بكثرة الناخبين.

وقال الناشط المدني علي المعموري لـ" المدى" أن " مستوى الاقبال على مراكز الاقتراع في المناطق الشعبية اكبر بكثير من الاقبال في مركز المدينة، بسبب الطبيعة الاجتماعية للمناطق الشعبية والريفية التي تمتثل لرجل العشيرة ورجل الدين ايضا".

واشار الى أنه "في كل دورة انتخابية يكون مستوى الاقبال في اقضية ونواحي المحافظة اكثر من مركز المدينة، الأمر الذي يدفع بالمرشحين الى تكثيف جهودهم في تلك المناطق".

من جهته، اكد مسؤول الاعلام في مكتب المفوضية بمحافظة بابل، أمير حسين لـ"المدى" أن "المحافظة سجلت بعض الاعطال في اجهزة القراءة الالكترونية في المراكز الانتخابية في المناطق الشعبية بسبب زخم الاقبال"، لافتا  الى ان "فرق الصيانة التابعة للمفوضية عملت على اصلاح جميع الاعطال الفنية واعادت الاجهزة للعمل من جديد".

واضاف ان "المفوضية سجلت بعض الخروقات التي صدرت من بعض المرشحين من خلال تواجد اشخاص تابعين لهم يحملون صورهم ويتحدثون مع الناخبين"، مؤكدا أن "المفوضية سجلت هذه الخروقات وستتخذ بحقها الاجراءات القانونية المحددة".

وبلغ عدد مراكز الاقتراع في بابل ٤١٣ مركزا انتخابيا بواقع ٢٨٠٠ محطة، اما عدد الناخبين فيصل الى مليون ومائتي الف ناخب من المفروض ان يدلون باصواتهم في اربع دوائر انتخابية لاختيار ١٧ مرشحا يمثلون المحافظة في مجلس النواب القادم.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top