نسب تصويت مخالفة للتوقعات.. هل تسببت الاعطال الفنية بـ(مقاطعة إجبارية)؟

نسب تصويت مخالفة للتوقعات.. هل تسببت الاعطال الفنية بـ(مقاطعة إجبارية)؟

بغداد/ المدى

منذ ايام والتحشيد مستمر للانتخابات الأهم بعد عام 2003 بحسب ماتوصف، وذلك للاجراءات الاستثنائية التي اتبعت فيها، والحث الدولي والمحلي على الاشتراك بها، الا ان نسبة المشاركة وحتى منتصف الظهيرة جاء مخيب للتوقعات الأولية.

وبحسب تقرير منتصف الظهيرة فأن نسبة المشاركة في التصويت العام حتى الساعة الـ12 ظهرًا، بلغت 19% في عموم العراق، مقارنة بماسجله التصويت الخاص الذي بلغت نسبة الاشتراك فيه 36%.

وبينما ارتفعت نسبة التصويت حتى نهاية اليوم في التصويت الخاص إلى 69%، من غير المعلوم ما اذا كانت النسبة لنهاية اليوم في التصويت العام سيتضاعف ايضًا بنفس طريقة التصويت الخاص ليسجل 40% في أعلى تقدير.

الا ان التقارير الواردة تشير إلى ارتفاع نسبة التصويت والاقبال في الساعات الاخيرة قبيل اغلاق محطات الاقتراع في السادسة مساءً.

حيث يقول الأمين العام المساعد رئيس بعثة وفد جامعة العربية السفير سعيد أبو علي في تصريحات تابعتها (المدى)، إن "نسبة الاقبال تحسنت في ساعات المساء مقارنة بالصباح وهذا أمر طبيعي".

 

ولم تتضح أسباب المشاركة الضعيفة حتى الان، والتي جاءت مخالفة للتوقعات والاجواء الاولية التي كانت تشير الى اصرار على مشاركة واسعة من قبل مختلف الفئات والجهات، إلا أن الأعطال الفنية ولاسيما مسألة عدم ظهور بصمات الاصابع التي تم التبليغ عنها في مختلف محافظات العراق، ربما تكون سببًا في نسبة الاقبال الضعيفة.

وسجلت معظم مراكز ومحطات الاقتراع في مختلف المحافظات، أعطالًا فنية في اجهزة التصويت، فضلًا عن عدم ظهور بصمات الاصابع لبعض الناخبين في أجهزة قراءة البطاقات البايومترية، مما تسبب برجوع الكثير من الناخبين إلى منازلهم لعدم امكانية التصويت دون ظهور بصمات الاصابع.

وتشير مفوضية الانتخابات إلى أن مشكلة عدم ظهور بصمات الاصابع قد تواجه الكبار بالسن والمصابين بداء السكري، بحسب تصريحات لمساعدة المتحدثة باسم المفوضية نبراس ابو سودة وتابعتها (المدى)، فيما يجدر ذكره أن عدد المصابين بالسكري في العراق يبلغ اكثر من مليون وربع المليون شخص.

وتشير التوقعات والترجيحات إلى صعود نسبة المشاركة في الساعات الاخيرة من عمر التصويت العام الذي سينتهي بعد ساعة ونصف من الان وتحديدًا في تمام الساعة السادسة مساءً.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top