متحف شعبي في ذي قار يحاكي حياة الناس قبل عشرات السنين

متحف شعبي في ذي قار يحاكي حياة الناس قبل عشرات السنين

 الناصرية/ منتظر الخرسان

هواية تراوده منذ اكثر من ثلاثين عاما، جمع القطع التراثية والفولكورية الشعبية "وارد العنبر" الذي يسكن احد احياء مدينة الفضلية جنوب شرق الناصرية، بدأ هوايته منذ ثمانينيات القرن الماضي، اذ يجمع عدد الصيد والأدوات المطبخية وكل ما له شأن لدى الناس خلال فترة العشرينيات من القرن الماضي وما قبلها.

اقتطع "وارد" جزءا من مسكنه ليشيد عليه متحفا اسماه "متحف نكهة التراث الشعبي" واضعا قطعه التراثية بين طينية وخشبية ومعدنية لكل واحدة منها لوحة تعريفية وما هي استخدامها.

متحف "وارد" التراثي الذي يرتاده الشباب من الاعمار الحديثة لا يمتلكون أي فكرة عن الأدوات الموجودة وكيفية استخدامها وكيف تعايش الناس معها، فالتقنيات الحديثة والتكنولوجيا غيبت الكثير من تلك السنوات، ليتجول "وارد" معهم ويحكي فائدة كل قطعة وكيف كانت تستخدم وبأي طريقة تم جلبها الى هنا فلكل واحدة قصة بحد ذاتها.

الرجل الستيني شيد متحفه من نفقته الخاصة فهو لا يملك سوى راتبه التقاعدي الذي حصل عليه من خلال وظيفته المدنية في احدى المؤسسات الحكومية اذ تجد عند الرفوف البسيطة والسقف المتهرئ الذي لا يمنع مطر السماء من التسلل في الشتاء مما يضطره الى جمع تلك القطع التي منها طينية وخشبية وادخالها الى المنزل حفاظا عليها.

القطع الموجودة والتي ناهزت الـ70 شملت أدوات ومعدات كثيرة منها آلة الحراثة التي كانت تربط بالدواب وآلات سقي المزروعات وطحن الحبوب المسماة "الرحى" وأدوات صيد الأسماك والأسلحة النارية وان اقدم قطعة تراثية تعود الى ما قبل عام 1900 وهي آلة الحراثة والتي تعود الى جده المتوفي عام 1901 وهي كانت موجودة بالإضافة الى سلاح ناري مؤرخ يعود الى عام 1917.

لم يضم المتحف القطع التراثية الخاصة بمنطقته الجغرافية تحديدا وتذكيره بحقبة زمنية بل عمد الى إضافة لم تكن متوقعة، اذ تجد عندما تخطو أولى خطواتك في المتحف منضدة خشبية مركونة الى جنب وضعت عليها قطعة ورقية صغيرة كتب عليها ان هذه المنضدة تعود الى رئيس الوزراء الأسبق الباشا نوري سعيد.

يحكي "وارد" طريقة الحصول عليها من خلال زيارته لإحدى العوائل في المحافظة وكانوا منشغلين في ترميم او بناء احد جدران منزلهم وان عامل البناء قد اعتلى تلك المنضدة ليسأل وارد بشكل عفوي ما هذه المنضدة لتجيبه احدى النساء الكبيرات بالعمر ان هذه تعود الى "الباشا" مثلما كانوا يلقبونه رئيس الوزراء الأسبق نوري سعيد وحاول الحصول عليها الا انه تمت مقايضته بأداة بديلة تساعد عامل البناء على اكمال عمله اذ قام بشراء "برميل" كشيء مثالي للبناء والاعتلاء عليه ليقتني المنضدة واضطر لصيانته بيده نتيجة آثار البناء المتراكمة عليه حتى اكمله بالشكل الموجود الحالي.

متحف التراث الشعبي هو محاولة من قبل "وارد" لربط تلك الأجيال التي غادرت الحياة بالأجيال الحديثة عبر هذه القطع والأدوات الموجودة وكيف تعاملوا مع الحياة التي طالما قست عليهم كثيرا.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top