الرحيل من بغداد لقتيبة الجنابي ضمن مهرجان الفيلم العراقي المستقل

الرحيل من بغداد لقتيبة الجنابي ضمن مهرجان الفيلم العراقي المستقل

عامر مؤيد

عرض الفيلم الروائي (الرحيل من بغداد) في مهرجان الفيلم العراقي المستقل عبر شبكة الانترنت لمجموعة من المشاهدين.
وقال مخرج الفيلم قتيبة الجنابي في حديثه لـ(المدى) ان عرض فيلمي الروائي (الرحيل من بغداد) ضمن مهرجان الفيلم العراقي المستقل٬ جاء يوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر٬ في ليلة الختام للمهرجان٬ عبر الموقع الخاص بالمهرجان.
واشار الجنابي الى ان "المشاهدة مجانية من أي مكان في العالم كانت بالرحيل عن بغداد، من دون الحاجة للتسجيل على الموقع".
وحول الفيلم يؤكد انه "ناطق بالعربية مع ترجمة باللغة الإنكليزية لذا من السهولة مشاهدته في كافة انحاء العالم".
وبين انه "من إنتاج عام 2010 وحصل على الجائزة الأولى في مهرجان الخليج - دبي٬ كذلك على جائزة أفضل فيلم بريطاني مستقل للعام 2011 وجائزة لجنة التحكيم من مهرجان موناكو".
وتابع الجنابي ان فيلمه كان "من ضمن أفضل عشرة أفلام للسلام في برلين. وقد عرض في أكثر من 50 مهرجاناً سينمائياً حول العالم من ضمنها في معهد الفيلم البريطاني في لندن٬ ومتحف الفن الحديث في نيويورك ولا يزال يعرض لغاية الآن كضيف في كثير من الفعاليات السينمائية العالمية".
وقدم الجنابي شكره لكل من شاركه في رحلة الفيلم وبالتحديد المنتجة حنة حفتر والممثل صادق العطار٬ وأتيلا شيموشي والصديق الشهيد سمير كاظم يوسف الحلفي والمؤلف الموسيقي توم دنلد.
وعن قصة الفيلم يقول الجنابي انه يتحدث عن اب يشي بابنه الشيوعي ومن هنا تبدأ القصة الولد في الرحيل عن بلاده.
وقتيبة الجنابي مخرج ومنتج ومصور سينمائي عراقي يعيش في بريطانيا. وُلِدَ في بغداد، وقد قام بتصوير فيلم أرض الخراب: بين لندن وبغداد والحائز على جائزة عام 2010، وفيلم الرحيل من بغداد. وهو عضو في الجمعية المجرية (الهنغارية) للسينمائيين.
وقد درس التصوير الصحفي في بودابست، المجر. كانت أطروحة شهادة الدبلوم الخاصة به حول مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. التحق قتيبة بأكاديمية بودابست للدراما والسينما، ليُصبح مصوراً سينمائياً مؤهلا. وقد كان تحت إشراف لايوس كولتاي المصور السينمائي الذي تم ترشيحه لجائزة الأوسكار معرّفاً "الأسلوب المجريّ" في الإضاءة والإنتاج. عمل قتيبة في صناعة الأفلام والتلفزيون المجرية وأكمل شهادة الدكتوراه في عِلم الجمال وتاريخ السينما العربية في جامعة يوتفوس لوراند قبل انتقاله إلى لندن. عمل قتيبة كمصور سينمائي في مختلف الأفلام، وقد أنتج وأخرجَ عدة برامج لقناة MBC وأنتج وأخرج أفلاماً قصيرة ووثائقيات. وانتقل بعدها إلى كتابة السيناريو وإنتاج الأفلام الروائية.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top