برنامج الأغذية العالمي يكشف خسائر العراق الزراعية

برنامج الأغذية العالمي يكشف خسائر العراق الزراعية

متابعة/المدى

كشف برنامج الأغذية العالمي، إن إنتاج الحبوب في العراق انخفض بنسبة 38% بسبب الجفاف فيما خسرت محافظة نينوى 70% من إنتاجها لمحصول القمح، وجميع إنتاجها للشعير، وانخفض إنتاج الحبوب في إقليم كردستان إلى النصف، لكنه إستبعد حدوث أزمة سوء تغذية حادة في البلاد.

وأكد ممثل البرنامج في العراق، علي رضا قريشي في تصريحات تابعتها "المدى"، أن "الخطة الاستراتيجية لبرنامج الاغذية العالمي 2020 – 2024، حددت خطوات دعم العراق في هذا الإطار".

ولفت إلى أن "الاقتصاد العراقي تعرض لصدمات، أُولاها انخفاض اسعار النفط، متأثراً بتداعيات فيروس كورونا، فضلاً عن انخفاض قيمة الدينار العراقي في كانون الأول الماضي، ما أثر في الأمن الغذائي للأسر في المجتمعات المحلية الفقيرة"، لكنه استبعد من أن تؤدي أزمة الجفاف وتراجع مستويات نهري دجلة والفرات وقلة تساقط الامطار إلى حدوث أزمة غذاء في البلاد.

وكانت الحكومة العراقية قد قررت نهاية العام الماضي رفع سعر صرف الدولار من 1200 دينار للدولار إلى 1450، ما سبّب ارتفاعاً كبيراً في الأسعار أثّر بالقدرة الشرائية للمواطنين.

وتابع ممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق، قائلاً إن "ظاهرة الجفاف بسبب قلة تساقط الأمطار أثرت بالإنتاج الزراعي، إذ انخفض اجمالي إنتاج الحبوب في العراق بنسبة 38%"، مشيراً إلى أن "محافظة نينوى عانت فشلاً في إنتاج المحاصيل، وفقدت ما يقارب 70% من إنتاجها لمحصول القمح، وجميع إنتاجها لمحصول الشعير، وانخفض إنتاج الحبوب في إقليم كردستان إلى النصف".

ولفت إلى أن "برنامج الأغذية العالمي أنشأ في نيسان من العام الماضي نظام رصد الجوع، وذلك لمراقبة تأثير جائحة كورونا في الأمن الغذائي العراقي، من خلال مؤشرات الأمن الغذائي الرئيسة وأسعار السلع الأساسية ومراقبة وظائف السوق"، مشيراً إلى "إعداد أكثر من 30 تقريراً مشتركاً مع منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية والبنك الدولي، بعد تحليل بيانات هذا النظام".

وقال المستشار في منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، ناقد خميس، في آب الماضي، إن جائحة كورونا أثّرت بالأمن الغذائي في العراق، مبيناً أن "التغيير المناخي أثر في الإنتاج الزراعي، ما أدى إلى الزيادة في الاسعار، إلى جانب ارتفاع نسبة من الفقر التي وصلت إلى 31%".

وأكد الباحث في الشأن الاقتصادي علي جمعة، أن القدرة الشرائية لأغلب العراقيين انخفضت كثيراً خلال الفترة الأخيرة بسبب جائحة كورونا وخفض قيمة الدينار والجفاف الذي قلل المحاصيل الزراعية كثيراً، موضحاً أنّ الحكومة مطالبة بوضع حلول لذلك في موازنة العام المقبل، وكذلك من خلال وضع خطط استراتيجية طويلة الأمد للسيطرة على السوق.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top