دعت لخروج إسرائيل من فلسطين فخرجت من البيت الأبيض

دعت لخروج إسرائيل من فلسطين فخرجت من البيت الأبيض

 واشنطنوسط ضجة عنيفة أثارتها دعوتها لليهود بمغادرة فلسطين والعودة من حيث أتوا، أعلنت المراسلة الأقدم في البيت الأبيض، هيلين توماس، عن تقاعدها وبأثر فوري. وتعتبر توماس، 89 عاماً، عميدة الصحفيين بالبيت الأبيض ومن أقدم العاملين بالمقر الرئاسي، الذي بدأت العمل به خلال ولاية  الرئيس الأمريكي الأسبق، جون أف كينيدي، في حقبة الستينيات،

 وهي من كتاب الأعمدة في شبكة \"هارست.\" وأثارت المراسلة الأقدم في البيت الأبيض عاصفة في الولايات المتحدة، بعد أن صرحت بأنه \"على اليهود أن ينصرفوا من فلسطين والعودة من حيث قدموا\"، غير أنها أوضحت فيما بعد تصريحاتها وقالت إنها مؤيدة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.وجاء تصريح توماس، وهي لبنانية الأصل، رداً على سؤال من الحاخام ديفيد نيسينوف جاء فيه \"هل من تعليق على إسرائيل؟\" وأجابت بالقول: \"بحق الجحيم ليخرجوا من فلسطين.\"وأجابت: \"تذكر.. هؤلاء تحت الاحتلال وهذا وطنهم.. فهذه  ليست ألمانيا ولا بولندا\"، ولدى سؤالها \"إلى أين سيذهب اليهود؟\" أجابت \"ليعودوا إلى وطنهم إلى بولندا وألمانيا، إلى الولايات المتحدة، إلى أي مكان آخر\". وقدمت توماس الأحد اعتذاراً عن تصريحاتها، إلا أن الاعتذار لم يكن بكاف ليسكت الانتقادات العنيفة لها والمطالبة إما بإقالتها أو وقفها عن العمل. نشر الخبر على موقع ال سي ان ان

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top