المرور تتجاهل اسباب الازدحام الحقيقية: سنمنع التوقف في التقاطعات!

المرور تتجاهل اسباب الازدحام الحقيقية: سنمنع التوقف في التقاطعات!

بغداد/المدى

أعادت مديرية المرور العامة اليوم الاربعاء سرد اسباب الزخم المروري المعتاد الذي كانت تتحدث عنه في مناسبات مختلفة من قبيل العدد الكبير للسيارات ومعالجاتها المختلفة كـ"منع توقف السيارات في التقاطعات"، في حديث بعيد عن الأزمة المرورية الحادة التي تشهدها شوارع العاصمة بسبب غلق الجسر المعلق وبعض الشوارع بفعل التظاهرات التي تقودها الكتل السياسية المعترضة على نتائج الانتخابات.

مدير علاقات واعلام المرور العميد حيدر كريم قال في حديث للوكالة الرسمية، وتابعته (المدى)، إن "هناك 3 مليون مركبة تتجول ببغداد في آن واحد وخصوصاً في مركز العاصمة الذي يشهد زخما مرورياً"، مبينا ان "المعالجات آنية وتتضمن حملات لمنع الوقوف في التقاطعات والطرق الرئيسية من قبل المرور العامة، حيث تكون بشكل يومي من ساعات الصباح الأولى لغاية انتهاء وقت الذروة". 

واضاف انه "لا يوجد لغاية الان قطع للطرق لأغراض الصيانة لاي سبب كان"، مشيرا الى انه "في حال تم غلق أي شارع واحد ببغداد فأن ذلك يؤثر سلباً على السير في باقي الشوارع". 

واكد كريم ان "هناك خطة لدى المديرية المرور العامة تحت اشراف مديرها وبالتنسيق مع امانة وقيادة عمليات بغداد لرفع الكتل الكونكريتية عن بعض الطرق الفرعية والخدمية سواء في داخل المناطق او خارجها"، لافتا الى ان "الغرض من الخطة هو تخفيف الزخم عن الطرق وهنالك تنسيق عال ومستمر مع الدوائر المعنية بذلك". 

ويرى مراقبون ان توضيح المرور بعيد وليس بحجم الأزمة المرورية الخانقة التي تشهدها العاصمة بغداد في الوقت الحالي خصوصًا وأن العاصمة لم تشهد زخما مروريا بهذا الحجم منذ سنوات، فضلا عن عدم شهود العاصمة زخما مروريا في يوم الاربعاء وعادة مايكون الزخم المروري يوم الاحد لكونه بداية أسبوع، حيث تجاهلت المرورالحديث عن السبب الحقيقي للزخم المروري الذي تشهده العاصمة وراحت تتحدث عن عدد السيارات مثلا وهو امر ليس بجديد.

وتشهد العاصمة بغداد زخما مروريا قاتلًا في شارع المطار والجادرية والشعب واليرموك والقادسية وشارع فلسطين ومختلف مناطق العاصمة بغداد.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top