الاتحاد الاوربي يرفض التهديدات للبعثة الاممية ويشيد بالانتخابات

الاتحاد الاوربي يرفض التهديدات للبعثة الاممية ويشيد بالانتخابات

بغداد/المدى

استنكر الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت، التهديدات الموجهة للبعثة الأممية ومفوضية الانتخابات في العراق عقب الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية، مشيدا بالتنظيم والسلمية خلال عملية التصويت.

وقال بيان صادر عن الاتحاد: "ينضم الاتحاد الأوروبي إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في استنكاره للتهديدات الأخيرة بالعنف ضد أفراد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وضد آخرين، بعد نشر النتائج الأولية للانتخابات في العراق في وقت سابق من هذا الشهر".

وأضاف البيان أن "مثل هذه المظاهر العنيفة لا مكان لها في الديمقراطية".

وتابع البيان:"يذّكر الاتحاد الأوروبي بأن التصويت في يوم الانتخابات كان سلميًا إلى حد كبير ومنظما، وكان الناخبون قادرون على التعبير عن إرادتهم بحرية، وفقًا لتقييم بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي، والتي نشرها الاتحاد الأوروبي في البلاد لأول مرة على الإطلاق، بناء على طلب من السلطات العراقية".

وأكد أنه "يجب معالجة أي استئناف أو شكوى متعلقة بالانتخابات من خلال الإجراءات القانونية القائمة"، وأنه "من الأهمية بمكان أن تستخدم جميع الأحزاب هذه الوسائل القانونية لمعالجة أي شكاوى قد تكون لديهم بشأن نتيجة الاقتراع".

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات فوز الكتلة الصدرية بأكبر عدد مقاعد في البرلمان بواقع 73 مقعدا، تلتها كتلة "تقدم" بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي بـ 38 مقعدا.

فيما جاءت كتلة "دولة القانون" بقيادة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي في المرتبة الثالثة بحصولها على 37 مقعدا في البرلمان، فيما رفض تحالف "الفتح" النتائج الأولية المعلنة، داعيا أنصاره للتظاهر احتجاجا عليها.

وفي وقت سابق، انتقد رئيس تحالف الفتح، هادي العامري، النتائج الأولية المعلنة للانتخابات النيابية ووصفها بأنها "مفبركة"، وذلك بعد تراجع كبير لكتلته.

فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى "ضبط النفس" والالتزام بالطرق القانونية للاعتراض على نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي ظهرت نتائجها الأولية تقدم كتلته.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top