أمريكا تحقق: هل خطط بايدن جيدا للانسحاب من افغانستان؟

أمريكا تحقق: هل خطط بايدن جيدا للانسحاب من افغانستان؟

متابعة/المدى

أطلقت خمس وكالات أمريكية تحقيقات داخلية، في الطريقة التي نفذت بها إدارة الرئيس جو بايدن "الانسحاب الكارثي" من أفغانستان، وذلك لتحديد ما إذا كان ممكناً إدارة الانسحاب على نحو أفضل.

التحقيقات، التي بدأت على نحو منفصل من مكاتب المفتشين العامين في 5 وكالات تابعة لوزارات، بينها الدفاع والأمن الداخلي والصحة والخدمات البشرية، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، تسعى لمعرفة إذا كانت إدارة بايدن خططت لعملية الانسحاب على نحو كاف، كما تنظر في تنفيذ الانسحاب.

ونسبت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى مسؤولين أمريكيين قولهم إن التحقيقات، التي بدأت على نحو منفصل من مكاتب المفتشين العامين في 5 وكالات تابعة لوزارات، بينها الدفاع والأمن الداخلي والصحة والخدمات البشرية، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، تسعى لمعرفة إذا كانت إدارة بايدن خططت لعملية الانسحاب على نحو كاف، كما تنظر في تنفيذ الانسحاب وما تلاه من إجلاء للمواطنين الأفغان من بلادهم.

ويركز التحقيق على المرحلة الأخيرة من الانسحاب التي شهدت إغلاق السفارة الأمريكية في كابول وإجلاء الدبلوماسيين الأمريكيين والغربيين والمتعاونين الأفغان من أفغانستان على نحو عاجل بعد سيطرة طالبان على العاصمة.

وكانت إدارة بايدن تعرضت لانتقادات عديدة بسبب الفوضى التي اتسمت بها إدارتها للانسحاب، بعدما تحول انسحاب القوات الأمريكية إلى مهمة إجلاء طارئة للدبلوماسيين والمواطنين الأمريكيين والعديد من شركاء واشنطن الغربيين العاملين في أفغانستان، بالإضافة إلى المواطنين الأفغان المتعاونين معها، وفق الصحيفة.

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن نواباً بارزين في لجان العلاقات الخارجية، والقوات المسلحة، والأمن الداخلي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ الأمريكي وجهوا خطاباً الخميس الماضي إلى المفتشين العامين بالوكالات التي أطلقت التحقيقات يطالبونهم بإجراء مراجعة وتدقيق مشتركين لبرنامج تأشيرة الهجرة الأفغانية الخاصة.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top