النازيون الجدد يحتشدون بالاسلحة على حدود المانيا واعتقال عشرات العراقيين

النازيون الجدد يحتشدون بالاسلحة على حدود المانيا واعتقال عشرات العراقيين

بغداد/المدى

بدأ عدد من أنصار اليمين المتطرف في المانيا او مايعرف بـ"النازيون الجدد" بالتحرك على الحدود الالمانية باستخدام اسلحة بيضاء لمهاجمة المهاجرين غير الشرعيين ومنعهم من دخول المانيا، والذين من بينهم عراقيون.

 

وأعلنت الشرطة الألمانية، اليوم الأحد، أنها أوقفت أكثر من 50 ألمانيا من اليمين المتطرف لدى محاولتهم تنظيم دوريات على الحدود مع بولندا لمنع المهاجرين من دخول البلاد.

ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، لبى النشطاء الألمان نداء حزب يميني متطرف يعرف بـ”الطريق الثالث” يعتقد بأن له صلات بجماعات النازيين الجدد، بمنع العبور غير القانوني للمهاجرين على الحدود الألمانية البولندية.

ووفقا مجلة دير شبيجل الألمانية، سبق أن ظهرت رسائل على مواقع الإنترنت للطريق الثالث، تفيد بوجود ما يسمى "الممر الحدودي" في هذه المنطقة، والذي ينتقل عبره مهاجرون غير شرعيين من اليمن والعراق وإيران وأفغانستان إلى ألمانيا.

وقال متحدث إن الشرطة صادرت الأسلحة التي كان المشتبه بهم الخمسون يحملونها، والتي ضمت حراب ومناجل ومضارب للبيسبول، إضافة إلى رشاشات فلفل، وتركتهم يغادرون منطقة غوبين في وقت متأخر مساء السبت وفي الساعات الأولى من صباح الأحد.

وفي ليل امس السبت اعتقلت الشرطة الألمانية 31 مواطنا عراقيا داخل شاحنة صغيرة، بعدما عبروا الحدود قادمين من بولندا، وهم 19 رجلا، وسيدتان و10 أطفال.

وذكرت الشرطة لهيئة الإذاعة الألمانية، أن “جميع الملقى القبض عليهم لم تكن صحتهم على ما يرام، فالأطفال الـ10 كانوا يرتدون أحذية رطبة وبالية وأقدامهم ملفوفة بورق الألمنيوم وبها تقرحات”.

وأضافت أن “عناصر الشرطة عثرت على العراقيين اللاجئين عند ولاية مكلنبورغ-فوربومرن، قرب الحدود الألمانية البولندية بعدما عبرت الشاحنة التي كانوا يختبئون بها الحدود، ونقلوا إلى مركز شرطة باسفالك”.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top