كشف مخرجات اجتماع ضم برهم صالح وفائق زيدان والكتل السياسية

كشف مخرجات اجتماع ضم برهم صالح وفائق زيدان والكتل السياسية

بغداد/المدى

أعلنت رئاسة الجمهورية اليوم الثلاثاء، تفاصيل اجتماع ضم رئيس الجمهورية برهم صالح بالكتل السياسية ورئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان، فيما اتفق المجتمعون على ضرورة سلك السبل القانونية في الاعتراض على نتائج الانتخابات.

 

وذكر المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إنه "استضاف رئيس الجمهورية  برهم صالح، اليوم الثلاثاء 26 تشرين الأول 2021 في قصر بغداد، اجتماعاً ضم رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان وعدداً من قادة وممثلي القوى السياسية، حيث تم بحث الأوضاع العامة في البلد والانتخابات التشريعية التي جرت في 10 تشرين الأول الماضي".

وبحسب البيان، أكّد الاجتماع "ضرورة توحيد الصفوف وإشاعة روح التفاهم الوطني لضمان الأمن والاستقرار في البلد وتعزيز الوحدة الوطنية، والحفاظ على المسار الديمقراطي وتغليب المصالح العليا للبلد واعتماد الأطر والممارسات الديمقراطية لحماية وتعزيز السلم الأهلي والمجتمعي، والركون الى الحوار في حل المشاكل والاختلافات في وجهات النظر".

وأشار الاجتماع الى أن "الاعتراضات على العملية الانتخابية مقبولة ومكفولة في القوانين واللوائح الانتخابية، ويجب متابعتها، وأن التعبير عنها والتعامل معها يكون وفق الطرق القانونية والسلمية، مع التأكيد على دور مفوضية الانتخابات والهيئة القضائية المُختصة لمتابعة الملف والحرص والجدية التامة بالنظر في كافة الشكاوى والطعون المقدمة على العملية الانتخابية بمهنية وحيادية وشفافية عالية باعتبار ذلك ضرورة من اجل تعزيز الثقة في العملية الانتخابية".

وأكّد الاجتماع على "أهمية تضافر الجهود والعمل المشترك من اجل الانطلاق نحو الاستحقاقات الوطنية التي تنتظر البلد، وتشكيل مجلس نواب يُعبر عن إرادة الشعب وتطلعاته في الإصلاح والتنمية وتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية، وتشكيل حكومة فاعلة تحمي المصالح العليا للبلد وتستجيب للتحديات والاستحقاقات وتضمن توفير الفرص المتساوية للمواطنين والنهوض بالاقتصاد والتجارة والتنمية والبنى التحتية".

وفي وقت سابق كشفت مصادر عن اجتماع صالح مع عدد من قادة الكتل السياسية الخاسرة بالانتخابات، الا ان بيان رئاسة الجمهورية لم يكشف بوضوح عن مخرجات الاجتماع وما اذا كانت الكتل السياسية ستركن الى القبول بالنتائج كما هي والاعتماد على ماتفرزه الطعون المقدمة فقط، وما اذا كانت ستقتنع بنتائج الطعون مهما كانت ام لا.

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top