الفتح يخفف النبرة: على المفوضية ابداء شيء من المرونة وهناك انفراجة قريبة

الفتح يخفف النبرة: على المفوضية ابداء شيء من المرونة وهناك انفراجة قريبة

بغداد/المدى

اعتبر عضو تحالف الفتح فاضل الفتلاوي، اليوم الثلاثاء، ان اعادة الفرز اليدوي بالكامل لايستغرق طويلًا وعلى المفوضية ان تبدي مرونة مع هذا المطلب، من اجل ان يقتنع المشككون والمعترضون على نتائج الانتخابات، فيما توقع ان تكون هناك انفراجة قريبة.

 

وقال الفتلاوي في تصريحات تابعتها (المدى)، ان "المرشح يريد اصواته كي يطمئن قلبه، ولا توجد مشكلة من اعادة العد والفرز اليدوي في كل محافظة وكل دائرة، فالامر لا يستغرق وقتا طويلا ومطابقة النتائج مع الاشرطة التي بحوزته عندها تكون المفوضية صادقة في كلامها، واذا كانت مختلفة فهناك مشكلة".

واضاف ان "المرشحين لديهم ادلة واشرطة، واعتقد اليوم من الواجب وهذا ضمن القانون بالعد والفرز اليدوي للمحطات الموجودة خاصة مع ووجود عدد كبير من المعترضين"، معربا عن امله بان "تتفهم مفوضية الانتخابات هذا الموضوع، وتتفهم الشكاوي المقدمة وبالادلة".

ورغم الطعون المقدمة الا ان مفوضية الانتخابات، تقول ان اعادة العد والفرز اليدوي لكل المحطات هو امر غير واقعي ولاقانوني.

ويبين الفتلاوي أنه "حتى لا تتطور الامور ونعود الى المربع الاول كما كان في 2018 وعودة الاحتجاجات، لا بد من اجراء العد والفرز اليدوي حتى ياخذ كل ذي حق حقه"، مشيرا الى انه "رغم وجود احتجاجات جمهور المرشحين، لكن هناك طرق قانونية لا بد من سلكها ولا نرغب اليوم في تأزيم الموقف، هناك محكمة اتحادية يمكن الركون اليها، وبالتالي لا بد من ان يكون هناك مرونة من الموضية، في تطبيق القانون بحذافيره".

وأشار عضو تحالف الفتح الى ان "المشهد السياسي حتى هذه اللحظة غير واضح، لكن بالتالي سيتم التوصل الى اتفاق مع جميع الاطراف، فالقوى السنية هناك تقارب فيما بينها وكذلك القوى الكوردية لديها حوارات، والكتل الشيعية سيتواصل بينها الحوارات، وبالتالي قبل كل هذه الاتفاقات يجب ان تحل مشكلة المرشحين المعترضين، ضمن الاطر القانونية، واعتقد انه في قادم الايام ستكون هناك انفراجة".

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top