دولة القانون يتبع رغبة زعيم العصائب.. فرز بإيادٍ أخرى غير المفوضية

دولة القانون يتبع رغبة زعيم العصائب.. فرز بإيادٍ أخرى غير المفوضية

بغداد/المدى

بدأت الجهات المرتبطة بالاطار التنسيقي إعادة استنساخ وجهة نظر واحدة تتمثل برفض الفرز اليدوي على يد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في "نغمة جديدة" وفق ماوصفها مراقبون، تشير إلى محاولات لاطالة أمد الأزمة باعتراضات فرعية.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك.

وصرح عضو ائتلاف دولة القانون كاطع الركابي بوجهة نظر مستنسخة من تغريدة الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، حيث قال الركابي في تصريح صحفي تابعته (المدى)، إن "مفوضية الانتخابات جعلت من النتائج متطابقة 100 بالمائة، ولذلك الاطار التنسيقي رفض هذه النتائج وعلى المفوضية تصحيح مسار عملية العد والفرز الحقيقي وليس الصوري".

وبين الركابي انه "كان للاطار التنسيقي مقترح بتشكيل لجنة محايدة هي التي تقوم بالعد والفرز"، مضيفا انه "من غير الممكن ان المفوضية هي من قامت بكل هذه الاخطاء ومن ثم تقوم باعادة العد والفرز بنفسها من جديد".

يأتي تصريح الركابي بعد ساعات من تغريدة لزعيم عصائب اهل الحق قيس الخزعلي صوب فيها نحو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وقال الخزعلي في تغريدته التي اطلعت عليها (المدى)، إن "العد والفرز اليدوي اجراء ضروري، وأكيد انه سيكشف كوارث وليس مجرد اخطاء، ولكن بشرطها وشروطها"، مضيفًا أن "من شروطها ان لا يؤتمن على اليدوي من خان الالكتروني".

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top