العراق يودع الاكتفاء الذاتي من الحنطة بعد استمراره لـ3 سنوات

العراق يودع الاكتفاء الذاتي من الحنطة بعد استمراره لـ3 سنوات

بغداد/المدى

كشفت وزارة الزراعة، اليوم الاثنين، عن تحديات موسم الزراعة الشتوي، فيما أكدت تحقيق الاكتفاء الذاتي بمحصول الحنطة للموسم الثالث على التوالي، الذي يبدو أنه سينتهي خلال الحصاد القادم عام 2022 وعودة العراق للاستيراد بعد ان قلل المساحات المزروعة بنسبة 50% بسبب شح المياه.

 

حمل تطبيق (المدى) على هاتفك

وقال وكيل وزارة الزراعة مهدي سهر الجبوري في تصريح صحفي تابعته (المدى)، إن "العراق حقق وللموسم الثالث على التوالي اكتفاء ذاتيا في محصول الحنطة"، مبينا أن "هذا الاكتفاء الذاتي دعم مفردات البطاقة التموينية وسمح بعدم استنزاف العملة الاجنبية في استيراد المادة ذاتها".

وأشار، إلى أن "الانتاج الزراعي المتحقق من محصول الحنطة وتحقيق الاكتفاء الذاتي، جاء نتيجة التوسع الافقي بالمساحات المزروعة، فضلا عن التوسع العمودي في زيادة الغلة الانتاجية للدونم الزراعي، مما أدى إلى رفع مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي للعراق وللسنوات 2019 و2020 و2021 من جهة، وتوفير آلاف فرص العمل بالقطاع الزراعي من جهة أخرى".

وأضاف، أن "خطة الاستزراع الشتوية واجهت عدة تحديات منها انخفاض الخزين الاستراتيجي للمياه، وكذلك خفض الدعم على مستلزمات الانتاج الزراعي كالأسمدة والبذور"، مبينا أن "الوزارة تعمل جاهدة على ايجاد الحلول واستمرار الموسم الزراعي اسوة بالمواسم السابقة، بالاضافة الى اتخاذ حزمة من القرارات ستنعكس إيجابا على القطاع الزراعي وحث المزارعين الى العمل لزيادة الغلة في الدونم الواحد باتباع الارشادات الزراعية وترشيد استهلاك مياه الري".

وعن التحديات الموجودة أوضح أن "العراق يواجه شحا في الامطار وانخفاضا في الخزين المائي ونتيجة لذلك وجهت وزارة الموارد المائية بخفض خطة الاستزراع الشتوية الى 50% من الخطة الزراعية الشتوية للعام الماضي".

ولفت، إلى أن "الوزارة مستمرة بدعم الانتاج النباتي والثروة الحيوانية، حيث عملت على اعادة العديد من مشاريع الثروة الحيوانية، بالاضافة الى التوسع بالمساحات المزروعة ولمختلف المحاصيل وبالتالي تحقيق الاكتفاء الذاتي لاكثر من 20 منتجا زراعيا نباتيا وحيوانيا وتصدير فائض المنتج الزراعي لعدة محاصيل للعديد من بلدان العالم المختلفة".

من جانب آخر بين الجبوري، أن "التأخر في تسديد مستحقات المزارعين من قبل وزارة التجارة وكذلك انخفاض مبالغ دعم المزارعين في الموازنة العامة الاتحادية لعام 2021 أثر بصورة كبيرة على مجمل خطط وزارة الزراعة رغم الجهود الكبيرة والتعاون بين وزارة الزراعة والاتحاد العام للجمعيات الفلاحية والمزارعين".

وانتج العراق في العام الجاري اكثر من 4 مليون طن من الحنطة، في الوقت الذي يبلغ استهلاك العراق من الحنطة قرابة 4.5 مليون طن.
وتخفيض المساحات المزروعة للموسم القادم بنسبة 50%، يعني ان ماسينتجه العراق من الحنطة قد لايتجاوز المليوني طن خلال موسم التسويق الذي يبدأ العام المقبل في شهر نيسان، مايعني انتهاء الاكتفاء الذاتي للعراق من الحنطة لاول مرة منذ 3 سنوات، واضطراره للاستيراد اكثر من مليوني طن العام المقبل.

 

اترك تعليقك

تغيير رمز التحقق

Top